خلافات فتح وحماس
خلافات فتح وحماس

مصادر: بيان حركة فتح حول حرب 7 أكتوبر يثير خلافات حادة بين قادة الحركة

عصام الحوت

تعاني حركة فتح الفلسطينية من مشاكل وأزمات داخلية وصلت إلى حد الخلافات الحادة بين قيادات الحركة الفلسطينية.

وكشفت عدة مصادر مقربة من فتح أن خلافات حادة وصلت حد التلاسن دبت داخل أروقة الحركة بسبب بيان حركة فتح الأخير.

وأوضحت المصادر بحسب ما نشرته وكالة القدس برس الإعلامية أن سبب الخلافات هو البيان الذي أصدرته جهات معينة داخل حركة فتح وهاجمت فيه منظمة حماس.

وقالت المصادر إن “الغالبية العظمى من قيادات اللجنة المركزية لحركة فتح ومجلسها الثوري لم تكن على علم بالبيان ولم يتم استشارتها فيه مطلقا، على عكس ما درجت عليه العادة أن يتم توزيع مسودة البيانات قبل اعتمادها على عدد من الشخصيات السياسية وكوادر التنظيم في المناطق، لأخذ ملاحظاتهم.

بيان حركة فتح يثير الجدل
بيان حركة فتح يثير الجدل

مصادر: قيادات لم تعلم عن بيان حركة فتح الأخير

وأشارت المصادر إلى أن الدائرة الإعلامية أو دائرة التعبئة والتنظيم (الجهتان المكلفتان فقط بإصدار البيانات وتعميمها)، وحسب المعلومات فلم يتم إشراكهما في البيان الأخير.

كانت حركة فتح أصدرت بيانا منذ عدة أيام هاجمت فيه منظمة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

بيان حركة فتح يهاجم منظمة حماس

واتهمت فتح خلال البيان المنظمة المحسوبة على جماعة الإخوان الدولية بأنها السبب في إشعال الحرب على قطاع غزة ما أدى لاستشهاد أكثر من 30 ألف فلسطيني وإصابة ما يقرب من 40 ألفا آخرين.

وأكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” أن من تسبب في إعادة احتلال إسرائيل لقطاع غزة، وتسبب بوقوع النكبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وخصوصا في قطاع غزة، لا يحق له املاء الاولويات الوطنية.

وأضافت في البيان أن المفصول الحقيقي عن الواقع وعن الشعب الفلسطيني هي قيادة حركة حماس التي لم تشعر حتى هذه اللحظة بحجم الكارثة التي يعيشها شعبنا المظلوم في قطاع غزة وفي باقي الأراضي الفلسطينية.

وأعربت فتح عن استغرابها واستهجانها من حديث حماس عن التفرد والانقسام.

بيان حركة فتح
بيان حركة فتح

ردود فعل غاضبة داخل الشارع الفلسطيني بسبب بيان


فتح

وأدى نشر البيان إلى ظهور ردود أفعال غاضبة داخل الشارع الفلسطيني بشكل خاص والشارع العربي كافة خاصة أن الوضع الفلسطيني الحالي لا يحتمل أي انقسامات في ظل معاناة الشعب الفلسطيني وأهالي قطاع غزة من ويلات الحرب منذ السابع من أكتوبر الماضي.

قيادات من فتح تستنكر البيان

ورجحت المصادر أن “تكون جهات أمنية هي التي تقف خلف إصدار البيان الذي لاقى استنكارا شعبيا جارفا، وعجت منصات التواصل الاجتماعي بالانتقادات العنيفة للبيان ولحركة فتح”.

ورغم تزامن إصدار البيان مع حملة تشويه ضد المقاومة الفلسطينية بشكل عام وحركة حماس على وجه الخصوص، إلا أن أصواتا داخل حركة فتح رفضت ما جاء فيه.

ونشر عضو المجلس الثوري لحركة فتح بسام زكارنة منشورا على صفحته على فيسبوك أكد فيه أن “البيان لا يمثل حركة فتح”.

محمد مصطفى رئيس الحكومة الفلسطينية الجديد
محمد مصطفى رئيس الحكومة الفلسطينية الجديد

وقال “دون الخوض بالتفاصيل: النظام ينص على أن بيانات فتح تصدر بعد اجتماعات المركزية أو الثوري أو الإقليم”.

وتابع “لا تُكتب من أشخاص، كثير من البيانات لا تُعبر عن رأي الحركة وأفرادها”.

وختم بقوله “أنا كعضو ثوري أرفض أي بيان يصدر باسم الحركة دون أن يصادق عليه الثوري أو ينسجم مع قرارات الموتمر الحركي والثوري والمركزية”.

وذيّل منشوره بعبارة “لا ناطق ولا بيان يمثلنا، دون إشراك الفتحاويين المخولين”.

خلافات فتح وحماس
خلافات فتح وحماس

وكان بيان قد صدر  من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قالت فيه إنها “تستهجن حديث حركة حماس عن التفرد والانقسام، وذلك بعد أن وصفت حماس وفصائل فلسطينية، مساعي تشكيل حكومة فلسطينية جديدة (دون توافق وطني)، بأنه يعمّق الانقسام.

وأضافت فتح أن “من تسبب في إعادة احتلال إسرائيل لقطاع غزة ووقوع النكبة لا يحق له إملاء الأولويات الوطنية”، وفق قولها.

عن ‪essam ahmed‬‏

شاهد أيضاً

images 32 ب 4 أهداف.. تشيلسي يتغلب على ليستر ويتأهل لنصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

ب 4 أهداف.. تشيلسي يتغلب على ليستر ويتأهل لنصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي

كتب يوسف الحوت نجح فريق تشيلسي في التأهل إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *