رفح الآن.. «العفو الدولية» تدين المجازر.. و «الأونروا»: يتهمونا بالإرهاب

رفح الآن.. «العفو الدولية» تدين المجازر.. و «الأونروا»: يتهمونا بالإرهاب

في اليوم الـ235 من العدوان الإسرائيلي مازالت المجازر الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني تتوالى وتودي بالمئات من أرواح الشهداء في قطاع غزة، كان آخرها مجزرة «رفح» يوم الأحد الماضي.

فقد ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 7 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 66 شهيدًا و383 مصابًا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقد أعلنت السلطات الصحية في قطاع غزة، يوم أمس الإثنين، عن ارتفاع عدد ضحايا مجزرة رفح الفلسطينية التي ارتكبتها قوات الاحتلال إلى 45 شهيدًا، منهم 23 من النساء والأطفال وكبار السن، إضافة لـ249 جريحًا.

كما أفادت السلطات الصحية، بأنه لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

العفو الدولية تطالب بالتحقيق في مجزرة رفح�

طالبت منظمة العفو الدولية، أمس الاثنين، المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم حرب تتمثل في شن قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 غارات على وسط قطاع غزة وجنوبه، أبريل الماضي، أدت إلى استشهاد 44 فلسطينيًا بينهم 32 طفلًا.

وذكرت المنظمة عبر موقعها الرسمي في بيان، أن تلك الغارات وقعت، 16 أبريل الماضي، في مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة، وفي 19 و20 أبريل في رفح جنوب القطاع.

وقالت «إريكا جيفارا روساس»، المسؤولة في منظمة العفو الدولية، إن «هذه الضربات المدمرة أهلكت عائلات وأودت بحياة 32 طفلًا»، مؤكدة أن تحقيق المنظمة يوفر «أدلة أساسية تشير إلى هجمات غير قانونية منسوبة إلى جيش الاحتلال الإسرائيلي»، وذلك استنادًا لمقابلات أجرتها المنظمة مع 17 ناجيًا وشاهدًا، وزيارة لمستشفى يُعالج فيه الجرحى.

وأضافت أنه في الحالات الثلاث «لم تجد المنظمة أي دليل على وجود أهداف عسكرية في المواقع التي استهدفها جيش الاحتلال الإسرائيلي أو في محيطها»، مشيرة إلى أنها لم تتلقَ حتى الآن ردودًا على أسئلتها من جيش الاحتلال.

ووفقًا للمنظمة، فإن غارة 16 أبريل على المغازي طالت شارعًا كان فيه أطفال يلعبون كرة القدم، ما أسفر عن استشهاد 10 منهم تراوح أعمارهم بين 4 -15 عامًا و5 رجال.

وفي رفح، أصابت قنبلة جوية، 19 أبريل منزل أبو رضوان وهو موظف متقاعد، ما أدى إلى استشهاد 9 من أفراد أسرته، بينهم 6 أطفال، وفق المنظمة.

وفي 20 أبريل، دمرت غارة منزل عائلة عبدالعال في شرق رفح، مسفرة عن استشهاد 20 شخصًا هم 16 طفلًا و4 نساء، وإصابة طفلين آخرين.

الأونروا

قال «فيليب لازاريني»، المفوض العام لوكالة الأونروا، أمس الاثنين، إن هناك معاناة في إيصال المساعدات إلى غزة، محذرًا من صعوبا في الموقف المالي للوكالة.

وأوضح «لازاريني» في مؤتمر صحفي، أن الموقف المالي لوكالة الأونروا ما زال مُعقدًا، وهناك حملات ضد هيئات الأمم المتحدة ووصفها بالإرهابية، تهدف إلى منع تقديم الخدمات للفلسطينيين.

ووصف المفوض العام لوكالة الأونروا، المعلومات الواردة عن استهداف الأسر التي تبحث عن ملاذ آمن في رفح الفلسطينية بأنها «مروعة».

وأفاد «لازاريني» بأن 14 دولة مانحة استأنفت تمويلها للوكالة، غير أن إسرائيل منعت طاقم الوكالة الوصول للمقر الأممي ببيروت.

وكشف أن 192 من موظفي الوكالة قتلوا في الحرب بقطاع غزة، في ظل تدمير إسرائيل للبنية التحتية بالقطاع.

 

 

 

عن ‪fatma Alobaydy

شاهد أيضاً

2023 638374720653887639 388 دول الخليج تشهد تدني مستوى أسواق الأسهم وتراجع بورصاتها

دول الخليج تشهد تدني مستوى أسواق الأسهم وتراجع بورصاتها

تراجعت أسواق الأسهم في دول الخليج، وسط حالة من الحذر بين المستثمرين قبل صدور بيانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *