أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / اليوم جنازة محمود ياسين من مسجد الشرطة بأكتوبر ودفنه بمقابر الفيوم

اليوم جنازة محمود ياسين من مسجد الشرطة بأكتوبر ودفنه بمقابر الفيوم

كتبت ساره حمدي

كشف النجم محمد رياض، عن موعد ومكان جنازة الفنان الراحل محمود ياسين قائلا: الجنازة ستكون عقب صلاة ظهر غد من مسجد الشرطة بمدينة الشيخ زايد بأكتوبر، وبعدها سيتم دفنه بمقابر الأسرة بطريق الفيوم.

وأكد رياض أن سبب تأجيل مراسم الدفن لغد الخميس ظروف خاصة بالأسرة وانتظار شقيقه العائد من الخارج، وكل أفراد أسرته بمدينة بورسعيد.

أعلن عمرو محمود ياسين، وفاة والده في الساعات الأولى من صباح أمس، عن عمر ناهز 79 عاما، عبر حسابه على الرسمي على “فيس بوك”، قائلا: “توفي إلى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود ياسين، إنا لله وإنا إليه راجعون أسألكم الدعاء”.

من هو محمود ياسين

محمود ياسين ممثل مصري من مواليد عام 1941 في محافظة بورسعيد، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1964 والتحق بالمسرح القومي قبلها بعام.

بزغ نجم الراحل فنيا في فترة السبعينيات، ومن أهم أعماله السنيمائية في تلك الفترة: “الخيط الرفيع، حكاية بنت اسمها مرمر، حب وكبرياء، والرصاصة لا تزال في جيبي”.

وفي حقبة التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، ازداد عمله بشكل كبير في التلفزيون، ولم يبتعد عن السينما بشكل كامل، ومن أعماله التلفزيونية “أبوحنيفة النعمان، ضد التيار، سوق العصر، والعصيان”.

وولد الفنان محمود ياسين في 2 يونيو 1941، بمدينة بورسعيد، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1964، والتحق بالمسرح القومي قبلها بعام.

وعُيّن ياسين في المسرح القومي، وبدأ رحلته في البطولة بمسرحية “الحلم”، تأليف محمد سالم وإخراج عبدالرحيم الزرقاني، بعدها بدأت رحلته الحقيقية على خشبة المسرح القومي، حيث قدم على خشبته أكثر من 20 مسرحية أبرزها “وطني عكا، عودة الغائب، واقدساه، ليلة مصرع غيفارا، ليلى والمجنون”، وتولى إدارة المسرح القومي لمدة عام ثم قدم استقالته.

وشارك في العديد من الأعمال الفنية مثل “ماما في القسم، وعد ومش مكتوب، السماح، سلالة عابد المنشاوي، التوبة، بابا في تانية رابع، حكاوي طرح البحر، ثورة الحريم، اللؤلؤ المنثور، العصيان، سوق العصر، حديقة الشر، العشق الإلهي، حلم آخر الليل، خلف الأبواب المغلقة، رياح الشرق، أبو حنيفة النعمان، ضد التيار، عزبة المنيسي، أيام المنيرة، أهل الطريق، سور مجرى العيون، كنوز لا تضيع، اليقين، مذكرات زوج”.

فنانون ينعون الرفنان الراحل محمود ياسين

قال الفنان سمير صبري، إنه شارك مع الفنان محمود ياسين عمره كله، وكان يعد شخصا دمس الأخلاق، مشيرا إلى أنهما ظهرا سويا في 12 عملا من أجمل أعمال السينما المصرية، منها “الوفاء العظيم” و”جلسة سرية”، حيث كان الأخير من إنتاج الراحل.

وأضاف “صبري”، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “من مصر”، والذي يقدمه الإعلامي عمرو خليل، والمذاع على فضائية “CBC”، أنه أثناء تصوير فيلم “حب وكبرياء”، كان دائما ما يتصل بوالدته ويقول له “والدتي بتحبك في النادي الدولي، وعايزة تكلمك”، ودائما ما كان يهاتفها وتدعي لهما سويا، موضحا أن الراحل كان دائما ما يهتم بأسرته في كل أوقات حياته، ولا يشغله عمله عن الاطمئنان عليهم، كما كان نابغا في إلقاء الشعر.

وأكد أنه أثناء مشاركتهم في ذكرى رحيل الشاعر أحمد شوقي قام “ياسين” والفنانة الراحلة فاتن حمامة بأداء عدد من أبيات الشعر لـ”شوقي”: “العمل معاه كان متعة… الله يرحمه ويحسن إليه”.

قالت الإعلامية نجوى إبراهيم، إن الفنان الراحل محمود ياسين، ترك أسرة طيبة ورائعة، حيث عمل بشكل دوري حتى أثناء ظهوره بالأعمال الدرامية، على الاطمئنان على أسرته، ولم يكن أبدا ليتجاهل أيا منهم أثناء مهاتفته لهم.

وأضافت “إبراهيم”، خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج “من مصر”، والذي يقدمه الإعلامي عمرو خليل، والمذاع على فضائية “CBC”، أنها دائما ما تنتظر أعمال نجل الفنان محمود ياسين: “شغله راقي وطالع فعلا بيعبر عن كل بيت مصري”، موضحة أن أسرة الراحل “ياسين” كانت مثالا يحتذى به لكل الأسر المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: