الرئيسية / آخر الأخبار / بورصة أندية العاشر من رمضان صاعدون  وهابطون
وزير الشباب والرياضة د اشرف صبحى

بورصة أندية العاشر من رمضان صاعدون  وهابطون

عند العودة بالزمن 10 سنوات للخلف، كان يتصدر مشهد أندية العاشر من رمضان،  نادى واحد فقط كانوا يطلقون عليه نادى الأكابر فى المدينة، ومع مرور الوقت بدأ مستواه فى الهبوط ، كان يعرف أعضائه برواد العمل العام  فى المدينة من رجال الأعمال والشخصيات البارزة.

احد النوادى

الكبار يهجرونة

لكن مع الوقت بدأ الكبار يهجرونه،  ليصبح ملاذا للعصبية و القبلية وخاصة مع ظهور شريحة من الأغنياء من تجار الخردة والعقارات والسماسرة وموردى العمالة للخارج.

و مع انشغال هؤلاء بخلافتهم الشخصية بدأ النادي يفقد أهم ما يميزه من الهدوء والسكينة والرقى فى التعاملات ، لتسيطر عليه السلوكيات الغوغائية ، وسقط من عليه قناع  النوادى الإجتماعية بالمدن العمرانية الجديدة.

الخلافات تطغى على الابداع 

أنشطة النادى لم تعد تتسم بالابداع و الابتكار ، بأستثناء بعض الأنشطة التى يديرها مبدعون بطبيعتهم، و باتت كل الانشطة تقليدية،  تفتقرلأبسط قواعد الدعم لابناء النادي والألعاب المتنوعة،  و من يريد المشاركة في البطولات عليه أن ينفق على نفسه و كأنه لم يكن هناك ميزانية لهذه الانشطة، مما ساهم فى هبوط لاعيبة النادى، واضرابهم عن اللعب لانهم قرروا أن يقتدوا بغيرهم من زملاؤهم فى الأندية الأخرى التى تقدرلاعبيها، مع تأثر الجميع بسيطرة القبلية على أغلب القرارات بهذا النادى.

احد النوادى الصاعدة

صعود نجم نادى الطبقة المتوسطة

و بالتوازي مع الحالة المذرية الذي وصل اليها، بدأ نجم نادي الطبقة المتوسطة بالصعود في الساحة ليصبح نقطة جذب لصفوة مدينة العاشر من رمضان، و تحول نادي الطبقة المتوسطة لقطعة من الأندية بالمناطق الراقية سواء على مستوى المبانى و الانشاءات والخدمات.

و نجح من يديروه في تحقيق طفرة متكاملة فى استقطاب أغلب فاعليات المدينة،  و حقق أعضائه توازن على المستوى الشخصى لانفسهم، سواء على المستوى الاجتماعى ،  وبينهم من كان يحسب على قائمة رجال الأعمال المجهولين، حتى ارتبط أسمه بأسم هذا النادى وما حققه من أنشطه فيه حولته من رجل أعمال مغمور ، لرجل أعمال يطمح فى الترشح لأحد مقاعد جمعية مستثمرين العاشر من رمضان.

 

المركز الصحى يتحول لنادى 

ووسط المنافسة بين الناديين ،  تمكن أحد رجال الاعمال القدامى بمدينة العاشر من رمضان فى استثمار مزرعته الخاصة، وتحويلها لنادى استثمارى، كان يحلم أن يكون منتجع صحى و رياضى لكبار لاعبين الأندية.

يأتى هذا بالتوازى مع  علاقة  رجل الاعمال  الوطيدة بأحد اللاعبين الذي يلعب بأندية عالمية منها نادى بروسيا دورتموند  بألمانيا.

لكن دائما ما تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن،  و بعد إنفاق الملايين،  جاء قانون إنشاء المراكز الصحية والأندية الرياضية الخاصة،  ليقف له بالمرصاد، وقرر أن  يجمع ما انفقه برفع قيمة الاشتراك ليصل الى 60 ألف جنيه للعضوية

و لان شريحة اهالي العاشر من رمضان من الطبقة المتوسطة و فوق المتوسطة قدم لهم السم في العسل بالتقسيط عبر تمويل العقارى.

نادى الهيئة تحول لاستثمارى

فيما بدأت هيئة المجتمعات العمرنية ، تدخل فى ماراثون الأندية، حتى اوكلت مهمة إدارة أحد اهم النوادى التى تم أنشائها لأحدى الشركات، والبنوك لادارة وتشغيل نادى من حيث المساحة والانشاءات والمبانى أشبة بقرية سياحية مسقلة، بمقدم تعاقد يصل الى 40 الف جنية، مع حملة اعلانية ضخمة بكافة القنوات خلال شهر رمضان الماضى كمرحلة أولى ليدخل بورصة الاندية وينافس بقوة.

نقلا عن جرنال العاشر الصادر عن مؤسسة الوقائع اليوم

شاهد أيضاً

من يحكم دولة العاشر

الاكابر الذين يتناحرون على مدينة العاشر من رمضان، تلك الفرخة التى تبيض بيضة ذهبية، منذ …

%d مدونون معجبون بهذه: