الأربعاء , سبتمبر 23 2020
الرئيسية / الاستوديو الثقافي / «خمسة وخميسة».. لماذا يطبع المصريون كف الدماء بعد الذبح؟
طقوس كف الدم وطبع خمسة وخميسة
طقوس كف الدم وطبع خمسة وخميسة

«خمسة وخميسة».. لماذا يطبع المصريون كف الدماء بعد الذبح؟

كتبت فاطمة زكي

من عادة المصريين عند الذبح سواء في مناسبات مختلفة مثل شراء بيت جديد أو افتتاح مشروع، أو عقيقة طفل، وعند أضحية العيد مثل اليوم، أن يقوموا بتلوث أيديهم في دماء الأضحية وطبعها على الجدران.

من جانبه أوضح الدكتور عاطف أحمد، وكيل مديرية الطب البيطرى فى الأقصر، ظاهرة “التخميس” بدماء الأضحية ووضع قرونها على أبواب المنازل.

وأشار إلى أنها عادة فرعونية قديمة، كان يفعلها القدماء، عندما يقدمون أضحية للإله أمون، اعتقاداً منهم أن ذلك يمنع الجن والشيطان والحسد ويضع الشخص فى محال الهيبة.

خمسة وخميسة
خمسة وخميسة

الخمسة والخميسة

 وقال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج “التاسعة” المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري، إن من عادات المصري أن يطبع بكف يده “الخمسة” ويطبع بيد ابنه الصغير “الخميسة” معتقدًا أن ذلك يمنع الشيطان والحسد والجن عنه وأن ذلك كانت عادات المصريين منذ أكثر من ألفى عام.

وأوضح أن بلدان شمال أفريقيا، لديهم عادات أنهم عندما تذبح الذبائح فى مثل هذه الأيام تقبل الفتيات على وضع جلود الحيوانات من ناحية الدهن على وجوههن اعتقاداً منهن أن ذلك سوف يجلب عريسا لها، بالإضافة إلى أنها تشفى من الأمراض الجلدية، بحسب ما كانوا يعتقدون.      

%d مدونون معجبون بهذه: