الرئيسية / سلايدر / يحدث فلكيا اليوم.. إضاءة «سيد الخواتم» عندما يقابل الشمس
كوكب زحل
كوكب زحل

يحدث فلكيا اليوم.. إضاءة «سيد الخواتم» عندما يقابل الشمس

كتب أحمد صبحي

تشهد السماء اليوم الاثنين، ظاهرة فلكية نادرة، إذ سيتقابل كوكب زحل والمعروف باسم «سيد الخواتم» مع الشمس وسيكون مضاء بالكامل.

وأوضحت الجمعية الفلكية بجدة، في بيان لها، أن كوكب زحل ويلقب باسم “جوهرة النظام الشمسي”  سيكون في حالة التقابل مع الشمس في سماء الأرض يوم الإثنين المقبل 20 يوليو 2020، حيث ستكون الكرة الأرضية بين زحل سيد الخواتم والشمس، ووجه الكوكب مضاء بالكامل بنور الشمس وفي قمة لمعانه مقارنة بأي وقت آخر هذه السنه وسيكون مشاهدا طوال الليل في أفضل أحواله، وهو أفضل وقت لرصد وتصوير الكوكب وأقماره.

الكوكب سيشرق بالأفق الجنوبي الشرقي مع غروب الشمس ويصل أعلى نقطة في السماء عند منتصف الليل حسب التوقيت المحلي، وسيغرب بالأفق الغربي مع شروق شمس اليوم التالي.

وأضافت الجمعية، أنه بعد نحو خمس ساعات من حدوث التقابل سيكون زحل في أقرب مسافة إلى الأرض (حسب المقاييس الفلكية)، في الواقع ليس قريباً مطلقاً فهو يبعد عنا نحو 10 مرات المسافة بين الأرض والشمس.

يجب معرفة بأن ظهور زحل سيد الخواتم في أبهى صوره لن يقتصر على هذه الليلة فقط، فهو سيكون في حالة جيدة للرصد في سماء المساء في ليالي أغسطس وسبتمبر وأكتوبر، ما يعني طول فصل الصيف في النصف الشمالي للكرة الأرضية.

ويمكن العثور على زحل بلونه الذهبي المميز باتجاه الأفق الجنوبي الشرقي بعد حلول ظلمة الليل، وبالقرب منه كوكب لمشتري الساطع وسيبقيان بجوار بعضهما ظاهرياً لبقية العام.

معلومات عن زحل 

إن حركة الكرة الأرضية السريعة في مدارها حول الشمس تجعلها تقع بين زحل والشمس مرة كل عام وبشكل أكثر تحديد بتاخير مدته أسبوعين كل عام، حيث تتحرك الأرض في مدارها بسرعة 29 كيلو مترا بالثانية مقارنة بزحل الذي يتحرك بحوالي 9 كيلو مترات بالثانية.

كما أن الكواكب التي تدور حول الشمس داخل مدار الأرض وهما عطارد والزهرة لا يمكن أن يكونا في حالة تقابل، فهذه الحالة تحدث فقط مع الكواكب خلف مدار الأرض وتشمل المريخ والمشتري وزحل و أورانوس ونبتون والكوكب القزم بلوتو، فهنا يمكن أن تقابل الشمس في سماء الأرض.

تصل جميع تلك الكواكب خلف مدار الأرض إلى التقابل في كل مرة تتحرك الأرض بين تلك الكواكب والشمس، فتقابل المريخ يحدث كل عامين، وتقابل المشتري يأتي متأخراً بشهر كل عام، في حين يحدث تقابل زحل متأخرا بأسبوعين تقريباً سنوياً، فكما نلاحظ أنه كلما كان الكوكب أبعد عن الشمس كانت الفترة الزمنية بين تقابلين متتالين أقصر.

زحل الكوكب السادس من حيث البعد عن الشمس وهو أبعد كوكب في نظامنا الشمسي يمكن رؤيته بسهوله بالعين المجردة ، يمتلك العديد من الحلقات التي تتكون من قطع صغيرة من الجليد ، ويضم زحل 62 قمرا موثقاً، جرت تسمية 53 منها فقط و13 قمراً منها أقطارها أكبر من 50 كيلومترا، لذلك فإن هذا الكوكب عالم جميل بكل ما تحمله الكلمة من معنى عند مشاهدته عبر التلسكوب.

%d مدونون معجبون بهذه: