الرئيسية / آخر الأخبار / دول تتمسك بعدم الإغلاق رغم تزايد أعداد مصابيها بفيروس كورونا
اليابان تتمسك بعدم الإغلاق
الجائحة في اليابان

دول تتمسك بعدم الإغلاق رغم تزايد أعداد مصابيها بفيروس كورونا

وكالات

في ظل الجائحة العالمية التي تضرب العالم اليوم، تعرضت غالبية الدول في العالم إلى أزمات اقتصادية شديدة ربما كانت آثارها أشد قسوة على شعوب العالم من الجائحة ذاتها؛ مما أدى ببعض الدول إلى التمسك بفتح أبوابها رغم ازدياد عدد مصابيها بفيروس كورونا «كوفيد 19» ووصولها إلى أرقام مخيفة. 

اليابان

حيث صرح متحدث باسم الحكومة اليابانية «أن بلاده لن تعيد فرض حالة الطوارئ لمواجهة فيروس كورونا المستجد»، وكان هذا التصريح رغم تزايد حالات الإصابة في العاصمة طوكيو لتيلغ أعلى مستوى في شهرين.

وقد صرحت حاكمة طوكيو «يوريكو كويكي» أن مستوى التحذير في العاصمة هو حاليًا عند الدرجة البرتقالية، بينما وصفت منشآتها الطبية عند الدرجة الصفراء «بحسب المقياس اللوني لدرجة الخطورة» ما يعني عدم وجود خطر وشيك من تحملها فوق طاقتها.

وكان هذا التصريح بسبب حالة التوتر التي ظهرت في أوساط الأعمال عند تزايد عدد الحالات واحتمالية فرض بعض القيود مجددًا.

وأضافت كويكي: «سنمنع انتشار العدوى مع مواصلة الحياة اليومية».

 

المملكة المتحدة

المملكة المتحدة

أما المملكة المتحدة فقد أعلنت الحكومة البريطانية إعفاءها المواطنين القادمين إليها من الحجر الصحي المطبق لمكافحة «كوفيد19» وذلك فيما يتعلق بالوافدين من ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا اعتباراً من العاشر من يوليو الجاري.

وقد كان التصريح بسبب غضب العديد من شركات الطيران إثر فرض بريطانيا تطبيق الحجر الصحي على كل من يفد إليها؛ ما أدى ببعض الدول إلى التعامل بالمثل معها.

وتنتظر الحكومة البريطانية من الدول المدرجة في لائحة الإعفاءات أن ترفع هذا التدبير عن الوافدين من بريطانيا. وستعلن الحكومة اليوم لائحة كاملة للدول التي ستستفيد من الإعفاءات. وتشمل قرابة 75 دولة، وفق وسائل إعلام.

وقال وزير النقل البريطاني «غرانت شابس» في بيان: «اليوم يشكل مرحلة جديدة من إعادة الفتح الحذرة في بلدنا». وأشار إلى أن لندن لن تتردد في إعادة فرض قيود إذا ارتفع عدد الإصابات في الدول التي تعيد بريطانيا فتح حدودها لها.

 

الولايات المتحدة الأمريكية

أما على الصعيد الأمريكي فقد أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بـ«عودة الاقتصاد» واستعادته 4.8 مليون وظيفة خلال شهر يونيو، وانخفاض معدلات البطالة إلى 11.1 في المائة عن الشهر الماضي، بعد أن بدأت الولايات في إعادة فتح أبوابها بعد عمليات الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا.

وتفاخر الرئيس الأميركي بالأرقام الجديدة، واصفا إياها بـ«المذهلة وغير المسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة وتحطم كل التوقعات». وقال إن «أرقام اليوم أتثبت أن اقتصادنا يزدهر مرة أخرى، ويخرج من تأثير جائحة فيروس كورونا. وهذا ليس حظا وإنما موهبة».

ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة تشهد في الأيام الأخيرة معدلات مرتفعة جدا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حيث سجّلت البلاد 706 حالة وفيات بالفيروس في 24 ساعة، ليرتفع إجمالي الوفيات بالفيروس إلى 128 ألفا و28 حالة. وهي الأعلى في عدد الوفيات في الولايات المتحدة منذ بداية ظهور الجائحة.

وفي ضوء هذه الزيادة في أعداد الإصابات، اضطرت بعض الولايات إلى التمهل في عملية الخروج من الحجر. بينما خرجت ولايات أخرى بالفعل من الحجر واكتفت بفرض وضع الكمامات كإجراء وقائي لا أكثر.

 

شاهد أيضاً

«تاميكو» السورية تنتج دواءًا معتمدًا في بروتوكول علاج كورونا

وكالات نقلت صحيفة «الوطن» السورية خبرًا مفاده أن شركة «تاميكو» للأدوية السورية تستعد لطرح دواء …

%d مدونون معجبون بهذه: