الرئيسية / آراء حرة / جت تكحلها.. مقال إسعاد يونس أراد فضح الإخوان فأهانت المصريين
إسعاد يونس
إسعاد يونس

جت تكحلها.. مقال إسعاد يونس أراد فضح الإخوان فأهانت المصريين

كتب عصام عبدالعزيز

غضب وتعليقات وسخرية كان رد فعل المصريين على مقال إسعاد يونس المنشور اليوم في جريدة المصري اليوم تحت عنوان «البت فتحية».

ورغم غموض الفكرة ودفنها تحت مئات الكلمات العامية المبتذلة والوصف غير الإنساني، إلا أن إسعاد يونس كانت تريد مهاجمة جماعة الإخوان.

وحاولت إسعاد يونس في مقالها تشبيه الجماعة ووجودها في مصر بـ «البت فتحية» التي جاءت بحجة مساعدة الأسرة فكانت وبالا عليهم وعبئا لا يحتمل.

ولكن بسبب عدم وضوح الفكرة التي أرادت الفنانة والمنتجة والإعلامية وأشياء أخرى كثيرة توصيلها، ربما بسبب محاولة الفنانة إضفاء صفة الكاتبة إليها قابلت هجوما عنيفا.

واستخدمت إسعاد يونس كمية من الإهانات في مقال واحد لم ترد في كتب كاملة، حيث وصفت الخادمة الصغيرة بكل أنواع الإهانات.

مقال إسعاد يونس «البت فتحية»

«فتزحية كائنا بلا ملامح.. راسها عاملة زى قالب الطوب الأحمر.. مستطيلة بزوايا قايمة.. خارج منها تشكيلان.. ودنتين شبه ودان القطة بجد.. وضفيرتين فى قوام السيجارة ملولوين وكاشين م الذعر».

وتواصل «أما الوجه فكان شوية حاجات كده تتيح التنفس والرؤية وأحيانا الطعام.. خرمين مكان العينين بلا سحبة ولا رموش ولا قبة ولا ننى باين ولا لون.. خط زى نص الطبق كناية عن بُق».

 «شوية شعر منطورين تعبيرا عن الحواجب، لكن واحد لازق فى سقف قورتها والتانى سارح لوحده فى وشها كده ماتعرفش موقعه المفروض يكون فين.. وبروز أفطس فارش بالعرض إشارة إلى المراخير عبارة عن كتلة لحمية مكببة وفيها خرمين أوسع من خرم الإبرة هسة.. القصد كائن صعب تصنيفه أو فهم ألغازه».

مواصفات أقرب للإهانة أثارت غضب القراء والمتابعين، متهمين الفنانة بالاستعلاء وإهانة الشعب المصري خاصة أبناء الفلاحين والبسطاء.

فتقول «بهية»: (فى الحقيقه القصه دى حقيقيه ..بس مع عكس الادوار … فتحيه هى انتوا و دولتكم .. و لسه عم نبراوى المصري الحقيقي لسه ما ظهرش .. لكن اكيد مش حاتستمروا بقرفكم ده وقت طويل .. يومكوا جاى).

فيما قال «سعد»: (دا مقال ولا ترجيع ايه القرف دا).

وحاولت الفنانة توضيح فكرتها حين قالت «كان احتلال من كائن غريب عجيب مزعج ممل وشكله استغفر الله كمان.. حتى جاء يوم كانت أمى تقوم بالتنظيف وهى واقفة تتفرج عليها وماسكة فازة كبيرة بتلعب بيها.. فأمرتها أمى بأن تضع الفازة جانبا وتوسع الطريق لها حتى تنتهى من التنظيف.. فالبت فتزحية بوقاحة شديدة راحت رافعة الفازة لحظة كده وماما تتابعها بعينيها فى فزع وراحت دب.. دشاها فى الأرض».

وختمت إسعاد يونس مقالها «البت فتحية» بقولها «انتهت الموقعة ولله الحمد بعم نبراوى يرحل ومعاه البت فتزحية وماما بتدش بواقى الفازة وراهم.. هذه حادثة حقيقية.. لا يميزها عن غيرها من الحوادث الشخصية إلا تاريخ حدوثها.. للعجب أعجاب.. كانت يوم تلاتين يونيو».

وبعد الهجوم قامت الفنانة بحذف مقالها والذي ننشره كاملا على الرابط

الوقائع اليوم تنشر مقال إسعاد يونس «البت فتحية» بعد حذفه

شاهد أيضاً

أسعار السمك اليوم

ننشر أسعار السمك اليوم 23 أكتوبر 2020 بمختلف أنواعه

تواصل الوقائع اليوم تقديم خدماتها لقرائها بنشر  قائمة أسعار السمك بأنواعه المختلفة في السوق المصرية حسب أسعار تداول اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020

%d مدونون معجبون بهذه: