الرئيسية / الاستوديو الثقافي / ثمنها 2.2 مليون روبل.. أغلى قصيدة لشاعر روسي عاش فقيرا ومات منفيا  
الشاعر الروسي يوسف بروديسكي
الشاعر الروسي يوسف بروديسكي

ثمنها 2.2 مليون روبل.. أغلى قصيدة لشاعر روسي عاش فقيرا ومات منفيا  

كتب عصام الحوت

حقق كل ما يحلم به أي مبدع في التاريخ وربما أكثر، فقد حصل على جائزة نوبل في الآداب وأصبحت إحدى قصائده من أغلى القصائد بعد بيعها بـ 2.2 مليون روبل، ولكن كل هذا حققه بعد وفاته، إنه الشاعر الروسي يوسف برودسكي

ولد يوسف برودسكي لد في ضواحي مدينة لينينغراد الروسية، وكان أبوه مصوراً صحفياً حربياً، وقد تسرح من الجيش في سنة 1950.

عاصر «برودسكي» من ويلات الحرب أثناء حصار لينينغراد، بجانب الفقر وحرمانه من والده الذي لم يكن يلتقيه إلا نادراً بسبب ظروف عمله على الجبهة.

امتهن يوسف عدة مهن، منها ناظر منارة ومشرحاً للموتى في مشرحة، كما عمل مع بعثات جيولوجية في البحر الأبيض وشرق سيبيريا وشمال ياقوتيا.

الشاعر الروسي يوسف برودسكي
الشاعر الروسي يوسف برودسكي

بسبب أفكاره وكتاباته ظل الشاعر ملاحقا من قبل السلطات الروسية، والتي حاكته وأودعته مصحة نفسية أكثر من مرة ثم نفته في منطقة نائية قرب سيبيريا.

نجح يوسف في الذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية وظل بها حتى توفي في 28 يناير عام 1996 عن عمر ناهز الـ 55 عاما، بعد أن حصد جائزة نوبل في الأداب.

وأول أمس تم بيع قصيدة شعرية للشاعر الروسي الراحل بأكثر من 2.2 مليون روبل أي ما يوازي 30 ألف دولار.

وأعلنت دار مزادات «فنيكيتسكوم» الروسية بموسكو، عن بيع رسالة شعر بخط اليد كتبها الشاعر السوفيتي يوسف برودسكي  إلى صديقته، تاتيانا روميانتسيفا، بـ2.2 مليون روبل، أي ما يعادل نحو 30 ألف دولار.

وقالت الدار المزادات، إن السعر الأولي للرسالة كان 800 ألف روبل، وإن الرسالة تتضمن رسوما أبدعها الشاعر، وفقا لروسيا اليوم.

%d مدونون معجبون بهذه: