الرئيسية / سلايدر / تجار المصايب يربحون من كورونا.. ليلة العزل في العاشر بـ 20 ألف والقاهرة بـ 80 ألف
ابنة السيدة المريضة
ابنة السيدة المريضة

تجار المصايب يربحون من كورونا.. ليلة العزل في العاشر بـ 20 ألف والقاهرة بـ 80 ألف

كتب عصام الحوت

في كل وقت تظهر فيه كارثة يظهر معها ما يمكن تسميتهم بـ «أغنياء الحرب» أو «تجار المصائب»، وهي الفئة التي تربح من وجود هذه الكارثة.

فكما يحدث في الحروب من ظهور طبقة أو شريحة من التجار يستطيعون تحويل الكارثة إلى مكاسب مادية وأرباح، شهدت هذه الأيام ظهور هذه الفئة.

مستشفيات العزل «كومبليت» والمستشفيات الخاصة تبدأ من 20 ألف جنيه

مع تزايد الأعداد بدأت كافة مستشفيات مصر تقترب من الامتلاء، حتى بعد قرار وزيرة الصحة دكتورة هالة زايد، إدخال عدد كبير من المستشفيات إلى عزل حالات كورونا.

وفي محافظة الشرقية أعلن الدكتور ممدوح غراب، محافظ الإقليم، عن وجود 29 مستشفى عزل في المحافظة بجانب إدخال مركزين عزل ومستشفى تأمين العاشر إلى خدمة مصابي كورونا.

ورغم ذلك لم تعد أسرة مستشفيات الشرقية تستوعب عدد المصابين من أبناء المحافظة، حيث تشهد المستشفيات يوميا، أزمات ومشاجرات أما أبوابها بسبب رفض استقبال حالات.

صباح اليوم أعلنت غرفة أزمة الطوارئ بالمحافظة عن استقبال شكاوى من مواطنين بعد رفض مستشفيات المحافظة استقبال حالات كورونا.

المستشفيات الحكومية
المستشفيات الحكومية

سبوبة المستشفيات الخاصة في تجارة غرف العزل

على الجانب الآخر، استغل أصحاب المستشفيات الوضع الصحي الكارثي الذي تمر به مصر مثل العديد من دول العالم، لتعلن هذه المستشفيات عن استقبال حالات كورونا بها.

وقامت عدد من المستشفيات الخاصة بتخصيص بعض الغرف بها كغرف عزل مرضى كورونا، لمدة من 3 أيام إلى أسبوع على الأكثر، يغادر بعدها المريض المستشفى سواء تحسن أو لا.

نقيب أطباء القاهرة: أصحاب المستشفيات الخاصة «سفاحين»

من جانبها شنت الدكتورة شيرين غالب، نقيب أطباء القاهرة، هجومًا حادًا على المستشفيات الخاصة، بسبب استغلالهم لحاجات المواطنين في ظل جائحة وباء فيروس كورونا.

وقالت إن هناك مغالاة واستغلال لأزمة كورونا، من بعض المستشفيات الخاصة، فهناك فواتير باهظة الثمن، وغير منطقية لعلاج كورونا، واصفه إياهم بتجار الأوبئة وسفاحين الأزمات.

وأضافت «غالب» في مداخلة هاتفية في برنامج «رأي عام»، مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، الذي يُعرض على شاشة “تن”، أنها طالبت رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، بوضع معايير ومحاسبة للمستشفيات الخاصة، وبالفعل صُدر قرارًا بتسعيرة إجبارية للمستشفيات الخاصة، لعلاج مصابي فيروس كورونا.

أسعار مستشفى بالعاشر: 20 ألف جنيه للدخول و2800 كل ليلة

وعلمت الوقائع اليوم، من مصادر عدة، أن بعض المستشفيات الخاصة بمدينة العاشر من رمضان، قامت باستقبال حالات كورونا بمبالغ وصلت إلى 20 ألف جنيه أثناء الاستقبال بجانب احتساب 2800 جنيه عن كل ليلة يقضيها المريض.

وقامت أحد المستشفيات بتخصيص 6 أسرة داخل المستشفى لاستقبال حالات كورونا، بحد أقصى 3 ايام يتم بعدها مغادرة المريض حتى قبل شفائه.

وفي القاهرة وصلت أسعار استقبال مرضى كورونا في المستشفيات الخاصة إلى 80 ألف جنيه للدخول بجانب 3 آلاف جنيه للإقامة في الليلة الواحدة، بدون مصاريف العلاج والأكل.

وزيرة الصحة تعلن تسعيرة العزل: تبدأ من 1500 وحتى 10 آلاف جنيه

من جانبها وافقت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، على قرار تحديد أسعار تكلفة العزل بالقسم الداخلي بالمستشفيات المصرية.

وأكد بيان الوزارة أن الأسعار تتراوح من 1500 إلى 3000 جنيه، فيما بلغت تكلفة العزل بالرعاية المركزة شاملة جهاز تنفس صناعي من 7500 جنيه وحتى 10 آلاف جنيه، وتكلفة اليوم في الرعاية بدون جهاز تنفس صناعي من 5000جنيه وحتى 7000جنيه.

أزمة الكمامات: أسعار الحكومة كلام جرايد.. والحقيقة ضعف السعر.. والحل: «وزعوها على التموين»

مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا وانتشاره في مصر، بدأت تجارة المستلزمات الطبية والأدوية والكمامات والكحول وغيرها في الانتشار.

ورغم أن الدولة حددت الأسعار إلا أن اختفاء أو ندرة الكمامات أنتج مجموعة من «تجار المصايب»، قاموا برفع أسعارها لتصل من جنيهين أو 3 جنيهات إلى خمسة أو ستة جنيهات في بعض المناطق.

وتعددت الشكاوى من المواطنين بمختلف محافظات مصر من عدم توافر الكمامات الطبية المطابقة للمواصفات في الصيدليات، ما تسبب في انتشار أنواع منها غير صالحة ولا تفيد في منع نقل العدوى بجانب ارتفاع أسعارها.

كمامات طبية غير صالحة
كمامات طبية غير صالحة

ونفس الأمر ينطبق على الكحول الإيثيلي الذي اختفى تماما من الأسواق ليباع بأضعاف ثمنه خلسة وعلى النت، مع غياب الرقابة على أصحاب الصيدليات والتجار.

ويقول «عادل سعيد» من أهالي بلبيس، محافظة الشرقية، لـ «الوقائع اليوم»، (احنا مش لاقيين كمامات، كل يوم نسمع ان الحكومة موفراها بأسعار 3 جنيه، بس مش موجودة وبجيبها من الصيدلية بـ 5 جنيه الواحدة ده لو لقيتها).

وتقول «بسمة»، (ساعات بلاقيها في الموقف بس بـ 4 جنيه، رغم أن المحافظ قال إنها بتتباع بـ 3 جنيه، إنما بشتريها عشان ما ادفعش الغرامة).

كمامات غير مرخصة

ويقول «أشرف»، من سكان العاشر من رمضان، ( هي تجارة زي أي تجارة، كل ما الطلب بيزيد السعر بيعلى والحل أنها تنزل على التموين، الحكومة تصرف لكل فرد علبة على حصة التموين بالسعر الرسمي).

فيما اقترح عدد من قراء الوقائع اليوم على صفحة التواصل الاجتماعي للجريدة، استبدال دفع الغرامة على عدم ارتداء الكمامة بمنح المواطن علبة كمامات بدلا من تحصيل النقود فقط.

فتقول «سناء»، (بدل ما ياخدوا فلوس غرامة يجبروا الناس أنهم ياخدوا كمامات، لأن ممكن اللي مش لابس كمامة يكون مش لاقيها أصلا).

أزمة أدوية علاج كورونا.. اختفت من السوق.. والصيدليات: بقت نادرة

 لم تختلف أزمة الكمامات عن أزمة أدوية بروتوكول علاج فيروس كورونا والذي اعتمدته وزارة الصحة ونشرته أكثر من صفحة متخصصة.

فرغم توافر أدوية بسيطة مثل «البانادول»، و«فيتامين سي»، و«فيلاجيل» المخصص لعلاج الإسهال، طوال الوقت، إلا أنه وبمجرد انتشار البروتوكول اختفت هذه الأنواع من الصيدليات.

وتقول «منيرة»، من سكان مدينة فاقوس، (البنادول كان دايما موجود وكنت متعودة اشتريه على طول عشان الصداع ووجع السنان، بس دلوقت مش لاقيها، ولما سألت الصيدلية قالولي بيخلص بسرعة».

حقيبة علاج كورونا
حقيبة علاج كورونا

ويقول «عادل»، (والدي عنده مشاكل في القلب ودايما بيستعمل علاج «اسبوسيد» عشان السيولة، بس من ساعة كورونا وأنا دايخ عليه ومش موجود ولما بيبقى موجود الصيدلية بالعافية بتديني شريط أو اتنين بالكتير).

كانت وزارة الصحة عن توافر قوافل علاجية لتسليم المواطنين حقيبة تشمل على بروتوكول العلاج وبعض المستلزمات الطبية من مطهرات وغيرها على المنازل في مختلف المحافظات.

وبالفعل بدأت سيارات الوزارة تذهب في محافظات مثل الوادي الجديد وقنا والمنيا والبحيرة، إلا أن الكثير من سكان المحافظات لم يستلموا هذه الحقيبة وغير متوفرة في الصيدليات.

شاهد أيضاً

حريق مخزن بمستشفى فيصل لأسباب مجهولة

كتبت مروة ياسر نجحت الحماية المدنية بمحافظة الجيزة من السيطر على حريق بمخزن مستشفى الجزيرة …

%d مدونون معجبون بهذه: