الرئيسية / آخر الأخبار / فى زمن الانتهازية.. سكان الحى ال16 يصنعون أغطية خرسانية للبلاعات لإماطة الأذى

فى زمن الانتهازية.. سكان الحى ال16 يصنعون أغطية خرسانية للبلاعات لإماطة الأذى

كتبت منال قطيط

بالتوازى مع انتشار السلوكيات السلبية وسارقى أغطية البلاغات الحديد دون النظر لسقوط طفل أو كهل او سيدة بها، سطر سكان الحى السادس عشر بمدينة العاشر من رمضان لافتة إنسانية أقل ما يمكن وصفها هو الاحترام والإيجابية، ونموذج للمشاركة المجتمعية من مجتمع مدني للحفاظ على ممتلكات الدولة والثروة العقارية كما أسموه.

جمع الأهالى من بعضهم المال وقرروا أن يعملوا أغطية خرصانية للبلاعات بحيهم، خاصة بعد تغطيتها من قبل الجهاز أكثر من ثلاث مرات، إلا أنه هناك اكثر من حادثة سرقه لها ، تسببت فى سقوط الأطفال والسيدات فى البلاغات.

منهم من تبرع بالمال وآخرون صنعوها بأيديهم بينهم أبو همام وأبو حبيبة وأبو مازن عمار وعم عبدة وعبدالله ومحمد وعم عيد “.

ورفع أهالى الحى صورا لهم وهم يصنعون بأيديهم أغطية الخرصان من الاسمنت والحديد كبديل للاغطية المعدنية التى كلما يتم توفيرها يقوم اللصوص بسرقتها، كنموذج يشرف الجميع.

 

وطالب أهالى الحى السادس عشر كل الأحياء التى تعرضت لسرقة أغطية البلاغات، ان يحذوا حذوهم قائلين: “يعنى جمبك غرفه او اتنين إشتركوا وإعملوا كام غطاء وإقفلوهم ، لإماطة الأذى عن الطريق،،”.

شاهد أيضاً

شاب مريض في العاشر من رمضان

مريض بالإيدز.. القصة الكاملة لموظف جهاز العاشر الذي يرفض مساعدته الجميع

منذ فترة ويتم تداول صور لأحد شباب مدينة العاشر من رمضان، والتي تظهر تدهور حالته الصحية مع إطلاق استغاثات لإنقاذه من الموت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: