الرئيسية / آراء حرة / غياب المسئولين وتحقيق الأرباح بحجة الإنتاج وراء إصابات عمال العاشر بكورونا
عمال القطاع الخاص من يحميهم
عمال القطاع الخاص من يحميهم

غياب المسئولين وتحقيق الأرباح بحجة الإنتاج وراء إصابات عمال العاشر بكورونا

كتب عصام عبدالعزيز

بعد قرار غلق مصنع لافاش كيري بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان، بعد ظهور عدد من الإصابات بـ فيروس كورونا بين عماله، وتوارد أنباء عن غلق مصانع أخرى ظهرت بها إصابات بالمدينة، يتساءل مواطنو المدينة أين المسئولين؟

ففي غياب تام لكافة الأجهزة المعنية بالمدينة وصمت كامل من مسئوليها، ترددت أنباء كثيرة عن تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا بين عمال مصانع العاشر من رمضان.

فقبل عدة أيام تم إعلان إصابة عاملين بمصنع الجبن الشهير حتى تم إغلاقه لمدة محدودة في محاولة لاحتواء الفيروس وعدم انتشاره بين العمال.

وبعدها ظهرت حالة بمصنع السويسرية للملابس فيما تواترت أنباء قوية عن الاتجاه لغلقه لمدة أسبوعين، حيث ظهرت إصابات لعمال به من أهالي منطقة التل الكبير بالإسماعيلية.

وبالأمس ظهرت حالة جديدة من سكان المجاورة الأولى من أقدم مجاورات المدينة وتم نقل المصاب الذي يعمل بإجدى شركات السيراميك بالعاشر إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية.

اقرأ المزيد

ظهور حالة مؤكدة بكورونا في العاشر ونقله إلى مستشفى العزل

ووسط كل هذا لم يظهر مسئول من أي جهة رسمية لتوضيح الحقائق لأهالي المدينة سواء من إدارة الصحة أو جمعية المستثمرين أو غيرها من الجهات الرسمية.

 كان مصنع لافاش كيري بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان، قد شهد إصابة شخصين من العاملين داخل أحد الأقسام بفيروس كورونا المستجد في مصر، والتي يتراوح أعمارهم بين 30 إلى 40 عاما.

تم تحويل المصابين إلى أحد مستشفيات العزل الصحي المتعارف عليها داخل الجمهورية، واتخذت الجهات المعنية قرارًا بغلق المصنع لمدة أسبوعين من أجل توفير العزل الصحي لكافة العاملين المخالطين للحالات الإيجابية داخل المصنع، وإجراء كافة وسائل التحوط اللازمة لحماية العمالة.

وأوضحت المصادر، أن الجهات المعنية قامت باتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية التي استهدفت التعقيم والرش والتطهير لكافة الاقسام الموجودة داخل المصنع، في إطار الإجراءات الاحترازية التي حرصت الدولة على تنفيذها خلال الفترة الحالية من أجل الحفاظ على صحة وسلامة العاملين.

شاهد أيضاً

مستشفى التأمين الصحي بالعاشر

ماجدة.. ضحية عدم وجود مستشفى مجهز لحالات كورونا في العاشر

شهد مستشفى التأمين الصحي بالعاشر من رمضان مأساة جديدة، بعد وفاة سيدة تدعى «ماجدة السيد»، تبلغ من العمر 45 عاما، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

%d مدونون معجبون بهذه: