الرئيسية / حال البلد / المحكمة الإدارية تصدر قرارا بفصل المدرس المنحرف بالإسكندرية.. تحرش ب ١٢٠ تلميذة
محكمة جنايات الزقازيق
محكمة جنايات الزقازيق

المحكمة الإدارية تصدر قرارا بفصل المدرس المنحرف بالإسكندرية.. تحرش ب ١٢٠ تلميذة

كتب مجدي محمد 

أصدرت المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار عادل بريك نائب رئيس مجلس الدولة قرارها بفصل ( م . أ ) مدرس رياضيات بإحدى المدارس الإبتدائية بإدارة الجمرك التعليمية الإسكندرية.

كان المدرس المتهم تحرش جنسيا بتلميذات فصلين كاملين بالسادس الابتدائى 120 تلميذة بوضع يده على أماكن حساسة من أجسادهن .وقيامه بإجلاسهن على رجليه والتحرش بهن.

وقالت المحكمة في قرارها إن الثابت بالتحقيقات وما جاء بالشكاوى المقدمة من طالبات فصلين «120 تلميذة» بإحدى المدارس بمحافظة الإسكندرية وأولياء أمورهن ضد الطاعن قيامه بوضع يده على أماكن حساسة من أجسامهن وقيامه بإجلاسهن على رجليه والتحرش بهن.

وأن ثبوت هذا الجُرم الأخلاقى وما اقترفه من إثم في نطاق ممارسته لمهام وظيفته المقدسة ومهنته المعظمة وهي التدريس يعد اعتداء على المجتمع كله، لارتباطه بالنظام العام وحسن سير المرفق وحتي يكون عبرة وعظة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على حرمه التلميذات في محراب العلم المقدس.

ومن ثم فإن ما نسب إليه بهذا الشأن يكون قد ثبت في حقه ثبوتا قطعيا لا شك فيه مشكلا ذنبا إداريا جسيما ومسلكا معيبا لا يتفق وكرامة الوظيفة ويعد ما اقترفه بحسبانه معلما في محراب العلم وما أتاه من تلك الأفعال مع أطفال صغيرات، وهو القائم على تعليمهن وتربيتهن كافيًا أن يفقده الصلاحية للعمل في هذه المهنة المقدسة.

وأنه كان يتعين على المُعلم أن يتحلى بالفضائل والأخلاق وحسن التربية، خاصة في علاقته مع تلميذاته والبعد عن كل ما يخدش حياءهن والمساس بعفتهن والحرص على أن يكون القدوة الصالحة لهن لا التعدي عليهن.

وذخرت الأوراق بتأييد جميع الطالبات اللاتي سمعت أقوالهن وما أدلي به باقي الشهود من أن الشكاوي التي تم التحقيق فيها تلوك سمعة المُعلم المنحرف، بما يشكل في حقة إخلالا جسيما بكرامة وظيفته وانحدارا بمسلكه إلى الدرك الأسفل، وإثماً تأديبيا يستوجب بتره من المؤسسة التعليمية، لمخالفته الالتزامات القانونية الواجبة عليه فضلا عن مخالفته تعاليم الشرائع السماوية وما يوجبه الدين من كسائهن بكساء العفة والوقار ويؤكد على عدم صلاحيته لشغل تلك الوظيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: