الرئيسية / آراء حرة / قطفو ثمار شبابهم قبل أن يفسدها المال

قطفو ثمار شبابهم قبل أن يفسدها المال

حسن سالم 

أتذكر أثناء متابعتي لمونديال شباب قبل أعوام وإذا لم تخني الذاكرة فكان تحت 17 عامًا لتستوقفني مباراة يشير توقيتها لمرور 60 دقيقة على صافرة بدايتها لأندهش لدقائق من النتيجة بين المنتخب المغربي والمنتخب المكسيكي والتي كانت لصالح أسود أطلس برباعية نظيفة. 

وعندما طرحت الأمر على والدي للنقاش لأن الأمر يستحيل أن يحدث وقتها على مستوى المنتخبات الأولى قال “أن الشباب ما زالو محملين بالشغف والحماس والطموح وهدفهم الرئيسي هو الإستمتاع بلعبة قبل أن تصبح بالنسبة لهم وظيفة ويتحول الأمر إلى اللهث خلف الأموال والبحث عن الأضواء”.

ليأتي منتخب مصر الأولمبي يوثق كل حرف قاله والدي ويزود بكأس إفريقيا الأولمبي ورسمو لوحة كروية أسعدت القاصي والداني ليبعثو برسائل لأقرانهم الكبار أن يتعلمو من تجربتهم أن الأمر لا يتعلق بقمصانكم خارج المنتخب ولا برواتبكم التي تقدر بملايين ولا حتى بالمشاركة المستمرة على المستطيل الأخضر.

الشغف والعزيمة كانو سلاحي المنتخب في العرس القاري لا برسمٍ تكتيكي فذ ولا بمهارات عالية ولا بعبقرية مدرب الثقة والإيمان بالذات أتمو المهمة على أكمل وجه بعد الخفوت في الإفتتاحية إلى السطوع في باقي مجريات البطولة، في إنجاز يحسب لكل فرد في المنتخب الأولمبي.

وإن وجب تسليط الضوء على لقطات أكثر إضاءة عن البقية كي لا نبخس حق البقية ولا نقلل من مجهودهم فمجهود كلً من مصطفى محمد الذي أحرج الجهاز الفني للمنتخب الأول وأظهر مجاملتهم لأشباه المهاجمين، ورمضان صبحي الذي وفا بكل وعوده كلاعب وكقائد في مجهود رائع جدًا ويقدر على المستوى الفني والنفسي في تحفيز لاعبيه وبروح إفتقدناها منذ سنوات، والجندي المجهول أكرم توفيق الذي قدم أداء مثالي للغاية في مركزه وحرم المنافسين من مجاراة الفراعنة في أكثر من مناسبة.

وختامًا وأبرز لوحة ومظهر جميل في المحفل الدولي هي تواجد الجماهير في المدرجات وملأها عن بكرة أبيها داعمين لهذا الجيل الواعد وتأكيدًا أن الساحرة المستديرة منهم وإليهم وبهم تحلو.

شاهد أيضاً

الرئيس عبدالفتاح السيسي

الرئيس السيسي يبدأ جولة خارجية الأحد لزيارة عواصم إفريقية وواشنطن

عصام الحوت يبدأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صباح الأحد، جولة خارجية تشمل زيارة كل من …

تعليق واحد

  1. تحليل رائع وطرح متميز
    من الإعلامي الواعد حسن سالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: