الأربعاء , نوفمبر 20 2019
الرئيسية / سلايدر / الالتهاب السحائي: الأنواع والأعراض والتطعيمات والوقاية
مرض الالتهاب السحائي
مرض الالتهاب السحائي

الالتهاب السحائي: الأنواع والأعراض والتطعيمات والوقاية

كبسولة طبية من الوقائع اليوم

ماهو الالتهاب السحائي وما هي أنواعه وأعراضه وما مدى درجة خطورته وهل يسبب الوفاة؟ وماهي التطعيمات اللازمة له وكيفية الوقاية منه.

أسئلة كثيرة شغلت بال المصريين طوال الفترة الماضية مع انتشار الكلام عن مرض الالتهاب السحائي وبدء وزارة الصحة حملة التطعيمات بالمدارس.

وتحاول الوقائع اليوم أن تجيب عن هذه الأسئلة عبر هذا التقرير:

ماهو الالتهاب السحائي؟

 الحمى الشوكية أو التهاب السحايا أو الالتهاب السحائي «meningitis» هو عدوى نادرة تصيب الأغشية الرقيقة التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي ويطلق عليها السحايا.

مرض الالتهاب السحائي1
مرض الالتهاب السحائي1

الفئات المعرضة للإصابة

يؤثر التهاب السحايا في الأفراد من جميع المراحل العمرية إلا أنه أكثر انتشارا بين الأشخاص الذين يعيشون في أماكن مزدحمة مغلقة، وغير جيدة التهوية، وكذا المراهقين وطلاب الجامعات والمدارس وخصوصا الداخلية منها.

وكذلك السجون وغيرها حيث يتسبب في العديد من المضاعفات الخطيرة المؤثرة على حياة وإنتاجية الشخص المصاب بشكل ملحوظ ومباشر.

أنواع وأسباب التهاب السحايا

التهاب السحايا مرض متعدد الأسباب ويتحدد النوع حسب مسبب المرض  

1- التهاب السحايا البكتيري

رغم أن هذا النوع هو الأقل انتشارا إلا أنه الأكثر خطورة فقد يكون قاتلا في بعض الأحيان إن لم يتم التدخل الطبي الفوري وعلى الرغم من أن معظم الحالات تتعافي منه فقد يتسبب في العديد من المضاعفات ودرجات العجز المتفاوتة حسب درجة التأثر بالإصابة.

تنتج العدوى البكتيرية عن أنواع متعددة من البكتيريا مثل:

البكتيريا العقديه الرئوية «المكورات الرئوية» «Streptococcus pneumonia»

المكورات السحائية «Neisseria meningitides»

ميكروب الأنفلونزا البكتيرية «النزلية المستديمة» 

‏Haemophylius influenza type b (HIB)

البكتيريا الليستيرية Listeria

2 – التهاب السحايا الفيروسي

وهو الالتهاب الأكثر شيوعا ولكن تكون مضاعفاته وأعراضه أقل حدة من الالتهاب البكتيري ومعظم الحالات المصابة تتعافي تلقائيا دون الحاجة إلى علاج.

3- التهاب السحايا الفطري

وهو نوع من أنواع التهاب السحايا نادر الحدوث وينتج عن انتشار الفطريات عبر الدم إلى الحبل الشوكي.

4- التهاب السحايا الطفيلي

وهو نوع أكثر ندرة من الالتهاب السحائي الفيروسي أو البكتيري

5- التهاب السحايا الأميبي والتهاب السحايا غير المعدي

وهو مرض واحد له العديد من المسببات

مرض الالتهاب السحائي
مرض الالتهاب السحائي

مضاعفات التهاب السحايا

يمكن أن يتسبب التهاب السحايا في حدوث مضاعفات شديدة كلما طالت فترة الإصابة دون الخضوع للعلاج وهو ما يزيد من خطر التعرض للإصابة بنوبات وضرر عصبي دائم بما في ذلك:

فقد السمع، وتلف الدماغ و حدوث نوبات تشنجيه

مشاكل بالمشي، وقد تؤدي الإصابة إلى الوفاة

ولكن بالخضوع للعلاج في الوقت المناسب يمكن لالتهاب السحايا أن يشفي تماما .

مرض الالتهاب السحائي2
مرض الالتهاب السحائي2

 أعراض التهاب السحايا

يمكن أن تتشابه أعراض التهاب السحايا المبكرة مع أعراض الأنفلونزا ، وقد تتطور الأعراض على مدار ساعات قليلة أو بضعة أيام.

وتتضمن العلامات والأعراض المحتملة ارتفاع شديد ومفاجيء في درجة الحرارة، وتيبس بالرقبة صداع شديد يختلف عن الصداع العادي و قد يكون مصحوبا بغثيان وقيء، وحساسية للضوء، وفقدان للشهية، والنعاس، وضعف التركيز، والارتباك، وقد يظهر طفح جلدي في بعض الأحيان خاصة مع التهاب السحايا البكتيري ببكتيريا المكورات السحائية.

الوقاية من التهاب السحايا

بما أن مسببات التهاب السحايا من فيروسات وبكتيريا تنتقل عن طريق الرذاذ المتناثر مع الكحة والعطس، ويمكن أيضا أن تنتقل عن طريق التقبيل أو مشاركة الإعاشة في مكان ضيق ومشاركة الأواني والأدوات مع الشخص المصاب؛ لذا يمكن إتباع الخطوات التالية للحد من انتشار هذا المرض:

غسل اليدين جيدا بصفه منتظمة

ممارسة عادات صحية جيدة

دعم جهاز المناعة بممارسة الرياضة و تناول أغذية صحية متوازنة

الحرص على إعطاء الجسم حقه في الراحة

عند الكحة أو العطس يجب الحرص على تغطية الأنف والفم فيما يعرف باتيكيت الكحة والعطس

السيدات الحوامل يجب أن يحرصن على تجنب بعض الأطعمة أو طهوها بشكل جيد وتجنب أنواع الجبن التي تصنع من ألبان غير معقمة.

بكتريا المرض
بكتريا المرض

التطعيم من المرض وأنواع اللقاحات

ويأتي التطعيم في قمة الإجراءات الوقائية الأكثر فاعلية وأكثر ضمانا، ويمكن بالتطعيم الوقاية من بعض أنواع التهاب السحايا البكتيري الخطير.

أنواع اللقاحات للمرض

لقاح الأنفلونزا البكتيري

‏HIB vaccine

لقاح المكورات الرئوية

‏Pneumococcal vaccine

لقاح المكورات السحائية

‏Meningococcal vaccine

بالإضافة للقاحات ضد بعض الأمراض الفيروسية التي قد تؤدي الإصابة بها إلى التهاب سحايا كأحد مضاعفات المرض الفيروسي مثل الحصبة، والنكاف، والجديري المائي، أما اللقاحات المتاحة لالتهاب السحايا البكتيري بسبب المكورات السحائية، فيوجد في مصر نوعين من اللقاحات المضادة لهذا النوع “لقاحات الحمى الشوكية” الأول لقاح عديد السكريات

‏Polysaccharide  meningococcal vaccine

ومنه اللقاح الثنائي Bivalent A,C الذي يعطى لطلبة المدارس في بداية المراحل الدراسية “كي جي وان، وأولى ابتدائي، وأولى إعدادي، وأولي ثانوي” وهو يحمي ضد سلالتين من الميكروب A,C

اللقاح الرباعي Tetravalent A,C,W135,Y والذي يعطى للحجاج والمعتمرين والمسافرين إلى أي دولة يعتبر التهاب السحايا البكتيري مرض متوطن بها، والنوعين الثنائي والرباعي من اللقاح عديد السكريات لا يعطى قبل سن سنتين ويمكن أن يتلقى أيا منهما أي شخص تعدي هذا السن.

النوع الثاني لقاح رباعي مقترن

‏Tetravalent conjugated meningococcal vaccine ومنه نوعين، اللقاح الأول Nimenrix

ويعطى للأطفال بداية من عمر 6 أسابيع ويتحدد عدد الجرعات حسب سن الطفل عند بداية التطعيم واللقاح الثاني Menactra، ويعطى للأطفال بداية من سن 9 أشهر حتى سنتين على جرعتين بينهما 3 أشهر.

التطعيم ضد مرض الالتهاب السحائي
التطعيم ضد مرض الالتهاب السحائي

العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالتهاب السحايا

هناك العديد من عوامل الخطورة والتي يمكن تفاديها وبالتالي تفادي الإصابة بالتهاب السحايا وتفادي المضاعفات :

عدم الالتزام بالتطعيمات الضرورية الموصي بها في مرحلة الطفولة أو البلوغ .

معظم حالات الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي تحدث في الأطفال أقل من 5 سنوات من العمر، ولكن يشيع التهاب السحايا البكتيري الأكثر خطورة في من تقل أعمارهم عن 20 عاما.

التزاحم والتواجد في أماكن مغلقة وغير جيدة التهوية لذا يعد طلبة الجامعات وخاصة ساكني المدن الجامعية وطلبة المدارس وخاصة الداخلية منها، والسجون والعاملون بمرافق رعاية الأطفال، هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا البكتيري.

حملات تطعيمية في المدارس
حملات تطعيمية في المدارس

الحمل

ضعف جهاز المناعة لدى بعض أصحاب الأمراض المزمنة مثل مرضى السكري

من خضعوا لعمليات استئصال الطحال

من يتناولون الأدوية المثبطة لجهاز المناعة

كيفية انتقال التهاب السحايا

ينتقل الالتهاب البكتيري -الأكثر خطورة- بين الأفراد عن طريق الرذاذ «Droplet» المتناثر أثناء الكحة والعطس وتعد مخالطة المريض عن قرب أو لفترة طويلة وتقبيله والتعرض لعطسه وسعاله والعيش بجواره مثل مشاركته في سكن أو مكان إعاشة ضيق ومشاركته أواني الطعام والشراب كلها عوامل تيسر وتزيد من فرص انتقال المرض الذي تتراوح فترة حضانته من 2 إلى 10 أيام.

 

شاهد أيضاً

حاربي الروماتيزم والشيخوخة بكوب من العصير

ندا محمد يمكنك أن تحاربي الروماتيزم والشيخوخة بكوب من العصير لذا عليكي أن تتعرفي على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: