الرئيسية / برة الحدود / تصاعد أزمة الحكومة الإيطالية ورئيس الوزراء يعلن استقالته
رئيس الوزراء الإيطالي
رئيس الوزراء الإيطالي

تصاعد أزمة الحكومة الإيطالية ورئيس الوزراء يعلن استقالته

كتبت نورا أحمد

أعلن رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي، إنه سوف يقدم استقالته بعد الهجوم القوي على شريك الائتلاف في الحكومة الإيطالية ماتيو سالفيني.

وقال «كونتي» إن السيد «سالفيني» كان «غير مسؤول» في خلق أزمة سياسية جديدة لإيطاليا من أجل ما وصفه بـ «المصالح الشخصية والحزبية».

ومن جانبه قدم «سالفيني»، زعيم حزب العصبة القومية المعارض والشريك في الائتلاف الحكومي، اقتراحاً بحجب الثقة عن رئيس وزراء إيطاليا، مضيفا أن «كونتي» لم يعد قادرا على العمل مع شركائه في تحالف الخمس نجوم.

كما شكلت  الرابطة وحركة الخمس نجوم المناهضة للمؤسسة الائتلاف للحكم منذ 14 شهرا حينما كان السيد كونتي مستقلا في منصبه.

رد رئيس الوزراء الإيطالي على خصمه

من جانبه قال «كونتي» أثناء خطابه مع مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء، إن زعيم العصبة، الذي كان يجلس إلى جانبه، كان «يبحث عن ذريعة للعودة إلى صناديق الاقتراع» منذ نجاح حزبه في الانتخابات الأوروبية في مايو الماضي.

وفي تلك الانتخابات، جاء الاتحاد في قمة أولوياته حيث حصل على 34% من الأصوات في إيطاليا، في حين حصل خمسة نجوم على نحو 17%.

كما أضاف رئيس الوزراء الإيطالي «أنه من الحماقة  بدء أزمة حكومية الآن فذلك يظهر اهتمامات سالفينى الشخصية والحزبية».

استقالة رئيس الوزراء الإيطالي

وانتقد «كونتى» أيضاً استخدام خصمه ما وصفه بـ «الجمع بين الشعارات السياسية والرموز الدينية في التجمعات» مضيفا بأنه «تصرف طائش».

قائلا: «اننى أغتنم هذه الفرصة لأعلن  استقالتي كرئيس للحكومة إلى رئيس الجمهورية».

رد فعل قادة التحالف

فيما قال «سالفيني» لمجلس الشيوخ «إنني لم أتكلم بسوء عن بعض الزملاء، ولكن بصفتي وزيرا للداخلية فكانت إيطاليا الأكثر أمانا في العام الماضي».

مضيفا «أنا لا أخشى حكم الإيطاليين» مشيراً إلى دعوته السابقة إلى إجراء انتخابات جديدة.

ومضى يقول إنه بينما اتهم بقيادة حزب من «الفاشيين المزعومين»، فإن الرابطة هي الحزب الوحيد الذي يسعى إلى إجراء تصويت ديمقراطي، قائلا «تخيلوا ذلك، إن الديكتاتورية التي تريد تصويت الشعب الإيطالي».

وفي الوقت نفسه، أدلى زعيم  الخمس نجوم «لويجي دي مايو» بتصريح قوي قائلا «إن حزبه لا يخشى انتخابات أخرى».

وفي تدوينة على فيسبوك ردا على خطاب «كونتي»، قال «دي مايو» إنه «اليوم الذي ستتحمل فيه العصبة المسؤولية عن أخطائها بسبب قرارها بإسقاط كل شيء، مما يفتح أزمة حكومية في منتصف أغسطس».

واصفا العمل مع رئيس الوزراء الإيطالي بأنه «شرف كبير».

ماذا ينتظر إيطاليا في الأيام المقبلة.

كان من المقرر أن يقدم رئيس الوزراء رسالة استقالته إلى الرئيس الإيطالي «سيرجيو ماتاريلا» للموافقة عليها بعد مناقشة مجلس الشيوخ.

حيث ستكون الخطوة التالية بين يدي الرئيس حيث يمكن أن يدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة، ولكن يمكنه أيضا أن يقرر إعلان مناقشات مع قادة الأحزاب بشأن تشكيل حكومة ائتلافية جديدة، من الممكن أن تبدأ صباح الأربعاء.

ورغم أن «سالفيني» يتقدم في الانتخابات، فمن غير المرجح أن يحظى بالقدر الكافي من الدعم لكي يصبح رئيساً للوزراء.

حيث قال اليوم الثلاثاء «إنه مستعد للعمل مع شركائه في التحالف لتأمين إصلاحات الميزانية قبل الانتخابات المبكرة».

وفي الوقت نفسه، يقال إن حزب خمسة نجوم كانوا في مناقشات مع الحزب الديمقراطي المعارض من يسار الوسط بشأن تشكيل تحالف بديل.

عودة رينزي

فيما عاد ماتيو رينزي، الزعيم السابق للحزب الديمقراطي ورئيس الوزراء السابق، غلى واجهة الأحداث مرة أخرى بتصريحه قائلاً «يجب إيقاف السيد سالفيني».

ودعا «رينزي» إلى حكومة تصريف أعمال تكنوقراطية تمثل محادثات الائتلاف تغييرا في مسار خمس نجوم.

فيما رد «دي مايو» قائلا «لا أحد يريد الجلوس على الطاولة مع رينزي»، ما يجعل من الصعب تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: