الرئيسية / برة الحدود / مسلسل حوادث إطلاق النار مستمر في أمريكا واشتباه بدوافع عنصرية
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

مسلسل حوادث إطلاق النار مستمر في أمريكا واشتباه بدوافع عنصرية

كتب محمد عمر

حادثتا اطلاق نار عشوائي في ظرف ٢٤ ساعة بالولايات المتحدة، وقعت أُولاهما في مدينة إل باسو بولاية تكساس الجنوبية، والثانية كانت في مدينة دايتون بولاية أوهايو.

خلفت حادثة أوهايو الأخيرة التي وقعت يوم أمس الأحد ٩ قتلى و ٢٧ مصاباً، بينما أسفرت حادثة تكساس يوم السبت عن مقتل ٢٠ شخصا وإصابة ٢٦ آخرين، بحسب شبكة رويترز.

ووقع حادث تكساس في مركز وول مارت التجاري بمدينة إل باسو المتاخمة للحدود الأمريكية مع المكسيك، حيث أطلق شاب عشريني أبيض مسلح ببندقية النار على العديد من المتسوقين، قبل أن توقفه الشرطة وتضعه رهن الحبس الاحتياطي.

وقال المدعي العام بالولاية إن الحادثة تعد “إرهاباً داخلياً”، مرجحاً أن دوافع المشتبه به عنصرية

وذكرت شبكة رويترز نقلاً عن وكالات إنفاذ القانون إن المشتبه به قد يكون هو نفسه الشخص الذي نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي رسائل كراهية ضد الأجانب والمهاجرين.

وتفحص السلطات بياناً يعتقد بنسبته إلى المشتبه به يصف الهجوم بالاستجابة “لغزو أصحاب الأصول الإسبانية لتكساس”.

كما عبر البيان عن دعمه المسلح الذي هاجم مسجدي كرايستشيرش في نيوزيلندا في مارس الماضي.

إلى ذلك، قال الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز إن ستة من مواطني بلاده قتلوا ف الحادثة، وأصيب ٧ آخرون.

وفي سياق متصل، نقلت شبكة رويترز عن السلطات المحلية في ولاية أوهايو إن مسلحاً كان يرتدي قناعاً ودرعاً واقياً فتح النار عشوائياً بوسط مدينة دايتون، وكانت شقيقته من بين ضحاياه.

وأضافت بأن دورية اعتيادية لضباط الشرطة كانت على مقربة من الحادث فوصلت إلى الموقع في أقل من دقيقة، وقتلت المسلح بالرصاص، مما حال دون وقوع عدد أكبر من الضحايا، بحسب السلطات المحلية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد كتب صباح أمس على تويتر “ليبارك الله سكان المدينتين”، فيما حمّل الديمقراطيون ترامب وإدارته مسئولية تصاعد العنف، واتهموه بتعزيز العنصرية.

وانتقد المرشح الرئاسي الديمقراطي بيرني ساندرز الجمهوريين لما وصفه باستمرارهم في دعم لوبي الأسلحة عِوضاً عن الإستماع إلى قطاع كبير من الشعب الأمريكي وسن تشريع يشدد قوانين حمل السلاح.

وانضمت إليه كذلك كمالا هاريس المرشحة الديمقراطية الأخرى التي أشارت إلى أن تشديد إجراءات حمل السلاح ستكون من أولوياتها خلال المئة يوم الأولى حال وصولها إلى منصب الرئاسة.

شاهد أيضاً

الاجتماع التخطيطي الأول لتمرين حسم العقبان 2020

للمرة الثالثة على التوالي…الكويت تستضيف اجتماع «حسم العقبان 2020»

منار الأزهري استضافت دولة الكويت أول اجتماع عسكري بشأن مناورات«حسم العقبان 2020»المقرر إجراؤها العام المقبل. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: