الرئيسية / برة الحدود / المخيمات الفاسطينية في لبنان تحتج علي قرار وزارة العمل

المخيمات الفاسطينية في لبنان تحتج علي قرار وزارة العمل

منار الأزهري

تشهد المخيمات الفلسطينية في لبنان مظاهرات وإضرابات منذ أيام، ردا علي قرار وزارة العمل اللبنانية، الذي يقضي بضرورة الحصول على تصريح من السلطات قبل مزاولة بعض المهن.

وبينما يقول اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات لبنان إن قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان يستهدفهم على وجه التحديد، أكدت فعاليات لبنانية أن ما قام به الوزير تطبيق للإجراءات المرعية على اللبنانيين والفلسطينيين والأجانب.

وبحسب القرار الجديد لوزارة العمل اللبنانية، يحظر على أرباب العمل تشغيل اللاجئين الفلسطينيين بدون الحصول على تصريح.

فضلا عن إغلاق مؤسسات ومنشآت فلسطينية لا تتوافر على التصاريح اللازمة للعمل.

وقد خرج اليوم الثلاثاء، العشرات من أهالي مخيم الرشيدية قرب مدينة صور جنوبي لبنان، إلى الشوارع اعتراضا علي القرار.

وقد قام المتظاهرين بقطع الطريق المؤدية إلى المخيم بالإطارات المشتعلة، ومنعوا كل السيارات والشاحنات المحملة بالبضائع من دخول المخيم.

ويتظاهر العشرات من الشبان الفلسطينيين، منذ الأحد الماضي، في مخيم عين الحلوة، جنوب شرقي مدينة صيدا،

رفضا لقرار وزير العمل اللبناني، بمنع الفلسطينيين من العمل في المؤسسات والمحلات اللبنانية.

وقد أغلقت المحلات التجارية في المخيم أبوابها، كما أغلقت مؤسسات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا والخدمات الصحية والاجتماعية والتربوية والمؤسسات العامة، وغطى الدخان سماء المخيم.

وشملت المظاهرات والإضراب مخيمات البص وبرج الشمالي، إذ أقفل المتظاهرون المداخل المؤدية إليهما بالإطارات المشتعلة.

كما عم الإضراب مخيمات برج البراجنة وشاتيلا ومار إلياس في العاصمة بيروت، وأقفل المحتجون مداخلها.

ومن جانبها ابدت الرابطة المارونية، استغرابها التحرك الذي يقوم به بعض من يدعي الحرص على حقوق الشعب الفلسطيني، خصوصا أنه لم يصدر أي قرار عن الوزارة بشأن الفلسطينيين أو غيرهم”.

وقالت في بيان لها اليوم: “كل ما في الأمر أن معالي وزير العمل، يطبق القوانين اللبنانية المرعية على اللبنانيين والفلسطينيين والأجانب”.

وفي ذات السياق، بعث رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، رسالة إلى رئيس مجلس النواب اللبنانينبيه بري.

طالب خلالها بمعالجة الآثار السلبية الناتجة عن تطبيق الحكومة اللبنانية لقانون العمل.

وقال الزعنون: إن “الإجراءات التي قامت بها وزارة العمل اللبنانية في حق أصحاب بعض المهن المختلفة والعمال الفلسطينيين،

ألحقت أضرارا كبيرة بالحقوق الإنسانية والمدنية وإغلاق أبواب المعيشة أمام اللاجئين الفلسطينيين”.

 

شاهد أيضاً

نانسي عجرم وزوجها

خال قتيل فيلا نانسي عجرم يفجر مفاجأة: ليس لصا وكان معه مسدس لعبة

  كتب أحمد حمدي فجر خال الشاب السوري، محمد حسن موسى، والذي قام زوج الفنانة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: