الرئيسية / برة الحدود / السودان..استئناف للتفاوض..وقوى الحرية تتمسك بشروطها
ارشيف من الاحتجاجات السودانية

السودان..استئناف للتفاوض..وقوى الحرية تتمسك بشروطها

محمد عمر

سلمت قوى الحرية والتغيير، الممثل السياسي للانتفاضة الشعبية في السودان، ملاحظاتها حول الوثيقة الدستورية إلى لجنة الصياغة، وذلك تمهيداً لطرحها في جلسة المفاوضات التي من المقرر استئنافها اليوم الثلاثاء.

ونقلت صحيفة “سوداني” عن خالد عمر القيادي، بقوى الحرية أن الملاحظات تم رفعها إلى لجنة الصياغة وستكون جاهزة في جلسة اليوم.

وأضافت الصحيفة أن عدداً من قادة قوى الحرية والتغيير تحفظ على الملاحظات والتوصيات التي تم رفعها إلى وفد التفاوض ولجنة الصياغة.

أقرا ايضا

«الحرية والتغيير» السودانية تطالب بخضوع أعضاء مجلس السيادة للمحاكمة

وكانت مفاوضات التوقيع على الإعلان الدستوري قد تأجلت حتى اليوم بطلب من قوى الحرية والتغيير يوم الأحد الماضي بسبب خلافات حول الوثيقة الدستورية.

وقد ارتكزت الخلافات بين الأخيرة والمجلس العسكري حول حصانة أعضاء المجلس السيادي الذي من المنتظر تشكيله وفقاً للاتفاق الذي تم برعاية أفرو أثيوبية،

إذ ترفض قوى الحرية أي حصانة لأعضاء المجلس تحول دون تقديمهم لمحاكمات حال ثبوت ضلوعهم في جريمة فض اعتصام القيادة العامة.

كما امتدت الخلافات لتشمل كذلك إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وتبعيتها، وبخاصة جهاز المخابرات.

ذلك أن العسكري يريد أن تكون تابعة لمجلس السيادة ولجنة الدفاع والأمن، فيما تصر قوى الحرية على أن تكون تبعيتها لمجلس السيادة ومجلس الوزراء، حسبما أكدت مصادر لموقع سكاي نيوز عربية.

وواصلت الشبكة وفقا لمصادرها بأن الخلافات شملت أيضا مسألة النيابة العامة، ففي حين تطالب الحرية والتغيير بتبعيتها لوزارة العدل ورئيس الوزراء، وأن يتم تعيين أفرادها من قِبل وزارة العدل، يطالب المجلس العسكري بأن تكون تحت سلطة مجلس السيادة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلن الوسيط الأثيوبي عن التوصل إلى اتفاق بين ممثلي الشارع السوداني والمجلس العسكري الانتقالي، بيد أن التوقيع على الوثيقة الدستورية المنبثقة عن الاتفاق تعثر أكثر من مرة.

ومن المنتظر أن ينبثق عن الاتفاق الذي تم برعاية أفريقية مجلس سيادي مدته ثلاث سنوات يتناوب على رئاسته العسكريين والمدنيين، بواقع ٢١ شهراً للعسكريين و ١٨ شهراً للمدنيين.

ويتضمن الاتفاق أيضاً تشكيل مجلس تشريعي تكون غالبيته من قوى الحرية والتغيير.

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء السوداني

نجاة رئيس وزراء السودان من محاولة اغتيال ومصر تدين الحادث

نجاة رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الاثنين، من اعتداء عبر تفجير عند مرور موكبه في العاصمة السودانية كما أعلن مدير مكتبه علي بخيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: