الرئيسية / سلايدر / في مفارقة تاريخية: انتصار العاشر من رمضان وذكرى النكبة في يوم واحد
ذكرى النكبة وانتصار العاشر من رمضان
ذكرى النكبة وانتصار العاشر من رمضان

في مفارقة تاريخية: انتصار العاشر من رمضان وذكرى النكبة في يوم واحد

عصام الحوت

في مفارقة تاريخية لاتتكرر كثيرا يشهد اليوم الأربعاء ذكرى انتصار الجيش المصري على الكيان الصهيوني في العاشر من رمضان، كما يوافق ايضا ذكرى النكبة والاعتراف بتأسيس دولة الكيان في 15 مايو.

ففي مثل هذا اليوم العاشر من رمضان هجريا والذي كان يوافق حينها السادس من أكتوبر عام 1973 شهد العالم على قوة وجسارة المقاتل المصري.

حين نجحت قواتنا المسلحة بحسب البيان الثاني، في عبور خط بارليف وتحطيم حصون العدو الإسرائيلي ورفع العلم المصري على شرق القناة.

انتصار العاشر من رمضان
انتصار العاشر من رمضان

وفي النفس اليوم الميلادي 15 من مايو عام 1948، تم الإعلان رسميا على إنشاء دولة إسرائيل المقامة على الأراضي المحتلة فيما عرف باسم «يوم النكبة».

«ذكرى النكبة»   

يحيى الفلسطينيون والعرب في 15 مايو من كل عام، ذكرى النكبة، وهو يوم بعد يوم الاستقلال الإسرائيلي حسب التقويم الميلادي. حيث في 14 مايو 1948 أعلنت إسرائيل استقلالها.

أدت هزيمة 1948إلی نزوح فلسطيني واسع النطاق وطرد وهروب أكثر من 700.000 فلسطيني، فضلاً عن تدمير مئات من القرى الفلسطينية.

وبلغ عدد هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين عدة ملايين موزعة بين الأردن (2 مليون)، ولبنان (427،057)، وسوريا (477،700)، والضفة الغربية (788،108)، وقطاع غزة (1،1 مليون نسمة). فضلا عن وجود ربع مليون فلسطيني على الأقل مشرد داخل إسرائيل.

يقوم الفلسطينيون، بمناسبة هذا اليوم، بتنظيم فعاليات وتظاهرات في إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة وفي مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية وفي كل أنحاء العالم.

وتحوّلت الاحتجاجات في بعض الأحيان إلى اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الدفاع الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة. في عامي 2003 و 2004 اندلعت مظاهرات في لندن ومدينة نيويورك.

وفي الذكرى الـ63 لنكبة فلسطين عام 2011 زحف اللاجئون الفلسطينيون من الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا باتجاه الحدود مع الأراضي الإسرائيلية.

ونتيجة إطلاق نار من قبل جيش الإسرائيلي قتل ما لا يقل عن 12 شخصا فضلا عن عشرات الجرحى. وقد وصفت وكالة فرانس برس المواجهات بأنها من أسوأ حوادث العنف منذ اتفاق الهدنة لعام 1974.

وخلال ذكري النكبة عام 2012، احتج آلاف الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة. وقام المتظاهرون بإلقاء الحجارة على الجنود الإسرائيليين الذين يقومون بحراسة نقاط التفتيش في القدس الشرقية. ورد الجنود عليهم بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

قانون النكبة

وفي 23 مارس 2011 وافق الكنيست الإسرائيلي بأغلبية 37 صوتا مقابل 25 أصوات، علي قانون ما سمي بـ«قانون النكبة».

 والذي ينص على أن أي مؤسسة او جمعية تقوم بفعاليات لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية بدلا من يوم الاستقلال الإسرائيلي يتم سحب تمويلها او تقليص ميزانيتها بعد موافقة النائب العام ووزير المالية.

ويمنع مشروع القانون إحياء ذكرى النكبة وأنّ كلّ فرد يخالف هذه المادة معرض للسجن لمدة سنة واحدة أو دفع غرامة قدرها 10،000 شيكل (~ 2500 $).

شاهد أيضاً

وقف المعونات الأمريكية للفلسطينين

إدارة ترامب توقف كل المعونات الأمريكية للفلسطينين بحجة مكافحة الإرهاب

كتبت هبة سعد أعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستوقف كل المعونات الأمريكية للفلسطينين في قطاعي غزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: