الرئيسية / آراء حرة / إعرفهم.. عمرو فاروق يكتب: وثائق التنظيم النسائي للإخوان
التنظيم النسائي للإخوان
التنظيم النسائي للإخوان

إعرفهم.. عمرو فاروق يكتب: وثائق التنظيم النسائي للإخوان

آراء حرة| عمرو فاروق يكتب بل كانوا إخوانا وكانوا مسلمين 4

يواصل الكاتب الصحفي والباحث عمرو فاروق سلسلة مقالاته بعنوان «بل كانوا إخوانا وكانوا مسلمين»، والتي يبحث فيه عن أصول العنف والتنظيم السري داخل جماعة الإخوان.

وفي الجزء الرابع من سلسلة المقالات يدخل الباحث في عالم التنظيم النسائي لجماعة الإخوان مصحوبا بمجموعة من الوثائق.

نص المقال

في ظل حالة الضغط التي مارستها «الأخوات» على مكتب الإرشاد، لجأت قيادات التنظيم إلى نوع من الترضية والتسوية المقنعة، فوضعت عدة تعديلات على اللائحة التنفيذية لـ«قسم الأخوات»، عقب وصولهم للسلطة.

إقرأ أيضا

إعرفهم.. عمرو فاروق يكتب: بل كانوا إخوانا وكانوا مسلمين.. حقيقة التنظيم الخاص للإخوان

حيث اعتمد مكتب الإرشاد تغييرات في اللائحة، تتيح زيادة تمثيل الأخوات في الهيكل التنظيمي، عند حدود ما يعرف بـ«مكتب إداري المحافظة»، ويمثلهن فيه أحد الرجال.

كما سُمح لهن، بتكوين مجلس منتخب في كل شُعبة، تديره إحدى الأخوات لمتابعة ومراقبة نشاط القسم ولجانه في هذه الشُعبة، وتمثلهن في مجلس المنطقة، بعد أن كانت الأخوات في عزلة كاملة عن الهيكل الإداري.

لكن ظلت عضوية الهيئتين القياديتن، مكتب الإرشاد ومجلس شورى الجماعة، بعيدة عن عضوية الأخوات.

وعقب إقرار هذا «التغيير الهيكلي»، أجرى قسم الأخوات، انتخابات داخلية، لاختيار مسؤولات الشُعب والمناطق في مختلف محافظات مصر داخل التنظيم.

ورغم هذه النقلة النوعية، التي أتاحت للأخوات فاعلية أكبر واستقلالاً أوسع في العمل داخل التنظيم، فإن الهيكل الإداري الجديد، توقف عند حدود المكتب الإداري للمحافظة، يمثلهن فيه مسؤول، كحلقة وصل بينهن وبين قيادة الجماعة في نقل وجهات النظر.
لم يكن هذا التغيير هو الأول، فعقب إجراء انتخابات مكتب الإرشاد في 21 ديسمبر2009، أعلن عدد من «الأخوات»، استياءهن من عدم مشاركتهن في اختيار قيادات بمكتب الإرشاد، واستبعادهن من سلطة القرار.

رغم أنهن يمثلن أكثر من نصف أعضاء في الجماعة، ويحق لهن التصويت بشكل رسمي، وتقلد المناصب في مكتبي الإرشاد والشورى.

إقرأ المزيد 

عمرو فاروق يكتب: كيف حولت جماعة الإخوان الشقق المفروشة لمعسكرات جهادية

ومن ثم أرتأت قيادات الإخوان، إعادة التفكير في صياغة اللائحة التنفيذية لـ«قسم الأخوات»، وذلك بعد مرور 68 عاماً من اللائحة الأولى التي وضعها حسن البنا في 26 أبريل1932 وكانت عبارة عن سبعة بنود فقط.

وتعتبر هذه اللائحة هي الأولى من حيث التفاصيل الإدارية والفنية الخاصة بقسم الأخوات، وتحديد دورهن وفقا للآليات الخاصة بأدبيات الجماعة، بعد أن كن يتحركن في إطار محاور إدارية معدودة.

وقد ساهم في كتابة هذه اللائحة الجديدة لـ«قسم الأخوات» كل من:

أولاً: جمعة أمين رئيس قسم الأخوات، حينها .

ثانياً: سراج اللبودي رئيس القسم السابق وزوج المهندسة كاميليا حلمي، رئيس مكتب اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل، المنبثق عن المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة منذ 1998، الذي تم غلقه من قبل أجهزة الأمن المصري، وتم أنشاء مركز «المرام»، بدلا عنه.

ثالثاً: مركز «مرام» وهو اختصار لـ«المركز المصرى لرصد أولويات المرأة»، وهو مركز إخواني تولت مسؤوليته، (كبيرة ناجي صالح) مغربية الأصل، وزوجة الإخواني المهندس الكيمائي، محمد عزيز همام الزمر.

وتكون مجلس إدارة «مرام» من أربع عشرة من الأخوات هن: أماني أبو الفضل زوجة د. أحمد سليم فؤاد، ومنال أبو الحسن زوجة المهندس عاصم شلبي، وجيهان عليوة، زوجة حسن مالك، وخديجة الشاطر زوجة خالد أبو شادي، ووفاء مشهور، ومنال حسين زوجة أحمد النحاس، ونادية سعيد، وسمية عبدالفتاح، وسوزان عرابى زوجة عصام عبدالمحسن، والدكتورة غادة علي، والدكتورة إيناس مبروك، وأمينة هاني هلال، زوجة ياسر محمود عبده، وهند عبدالله، وسمية مشهور، وقام بالأعمال الإدارية لهذا المركز الإخواني جابر مهنا.

رابعاُ: تم تكليف مركز «المرام»، بإعداد لائحة «قسم الأخوات»، من قبل قيادات مكتب الإرشاد، وتم مراجعتها ثم اعتمادها وعرضها محمد عبدالرحمن عضو مكتب الإرشاد بشكل أولي، ثم عرضت على المستشار القانوني للإخوان، فتحي لاشين لمراجعتها.

تابع ملفات سلسلة اعرفهم

 سلسلة أعرفهم.. 2- جماعة التبليغ والدعوة المدرسة الأولى للمتطرفين

خامساً: تم اعتماد اللائحة من لجنة اللوائح في الجماعة.

سادساً: تم اعتماد اللائحة الجديدة من مكتب الشورى العام، ثم اعتمدت من قبل مكتب الإرشاد، لتصبح سارية المفعول من تاريخ 5 مارس2010.

وقد تضمنت اللائحة الجديدة والأولى من نوعها لـ«قسم الأخوات» بالجماعة 5 بنود رئيسية:

أولها: الاختصاص العام للقسم، وجاء فيه: «قسم الأخوات هو أحد الأقسام الفنية التابعة لمكتب الإرشاد، ويخضع للإطار العام لعمل الأقسام، وهو القسم المعني بنشر تعاليم الإسلام وأحكامه وقيمه، والتعريف بدعوة الإخوان المسلمين في محيط النساء، وإيجاد مناخ إسلامي عام بينهن.

والعمل على صياغة الشخصية النسائية صياغة إسلامية متكاملة، وفق تعاليم الإسلام ومنهج الجماعة، والعمل على الإرتقاء التربوي والدعوي بالأخوات، والاستفادة منهن في نشر الدعوة، وكذا المساهمة في تكوين الرموز والداعيات لريادة العمل النسائي محلياً وعالمياً، في المجالات الدعوية المختلفة.

وأيضاً العمل على بناء البيت المسلم والتصدي للدعوات الهدامة التي تستهدف المرأة والأسرة المسلمة، والمساهمة في حل مشاكل المرأة، والرقي بها وبدورها في المجتمع في جميع مراحلها السنية.

مع الاهتمام بمرحلة الطفولة وما قبل المراحل التعليمية، وتقديم الدعم الفني للمؤسسات المعنية بالعمل النسائي، وكذلك المتابعة الفنية للجان الأخوات بالمحافظات وتقديم الدعم الفني لها، كل ذلك بالتنسيق مع أقسام الجماعة ذات الصلة، والاستفادة من الدعم الفني المناسب الذي تقدمه هذه الأقسام المتخصصة».

أما البند الثاني: فتركز في أهداف القسم، وهو عبارة عن عشرة أهداف كالتالي:

1- تكوين الأخت المسلمة بما يناسب المرأة من الصفات والأركان وفقاً للمناهج المعتمدة.
2- المساهمة في بناء البيت المسلم بالتنسيق مع الأقسام المعنية، والتأكيد على قيام الأخت المسلمة بواجباتها تجاه بيتها، وزوجها، وأبنائها.
3- المساهمة في تكوين المجتمع المسلم، ونشر الفهم الصحيح للإسلام في شريحة النساء.
4- الإرتقاء الإيماني والدعوي بالمرأة.
5- المساهمة في تكوين الرموز والداعيات لقيادة العمل النسائي على جميع المستويات داخلياً والمساهمة في ذلك عالمياً.
6- التصدي للهجمات والدعوات الهدامة التي تستهدف المرأة والأسرة المسلمة، من أجل ذلك تم إنشاء مركز «مرام» الذي يرفع شعار «نساء ضد العولمة».
7- وضوح دور المرأة في مجالات الإصلاح المتعددة، وفق منهج الجماعة ودعمها ومساعدتها وتيسير قيامها بهذا الدور.
8- تبني القضايا التي تهم المرأة، والتي لا تتعارض مع الشرع الحنيف.
9- توعية المرأة بحقوقها التي كفلها الشرع الحنيف.
10- توفير الدعم اللازم للارتقاء بأداء المؤسسات المعنية بالأسرة والمرأة والطفل.

بينما تعرض البند الثالث في اللائحة إلى كيفية إعداد كوادر الأخوات تحت عنوان: «لجان عمل القسم»، والذي تتكون من خمسة لجان هي «التربية، والبيوت، وطالبات الإعدادي، والثانوي، ونشر الدعوة، والزهروات».

ويتولى مسؤولية كل لجنة عدد من الأخوات، وعلى رأسهم مسؤول من الرجال، ويأتي بعد ذلك عرض اللائحة لاختصاصات كل لجنة على حدة بالآتي:

1- مشاركة اللجنة في عمليات الدعم الفني.
2- عمل الدراسات اللازمة لتطوير وتجديد وسائل العمل.
3- إعداد جميع البحوث الفنية التى تخدم اللجنة.
4- إعداد الدورات التدريبية والدعم الفني.
5- تدريب فرق الدعم بالمحافظات على الدعم الفني.

وقد أخذ هذا البند حيزاً كبيراً من اللائحة حيث تعرض لمختلف اللجان العاملة في «قسم الأخوات» كالتالي:

أولاً: «اللجنة التربوية»، وتهتم بالمساهمة في إعداد المربيات المتخصصات، من خلال المستويات التربوية المعتمدة مثل «التمهيدي والتكويني»، وفق الشروط والأهداف، وإعداد وتقديم المناهج المناسبة لذلك واعتمادها من الجهات المختصة.

ثانياً: «لجنة البيوت»، وكما جاء في نص اللائحة، تعني بالمساهمة في تكوين البيت المسلم في المجتمع بصفة عامة، والإخوان بصفة خاصة بمكوناته، وظروفه وعلاقاته، وتقديم الدعم الفني اللازم لقيام الأخت بواجباتها، تجاه البيت والأهل والأقارب.

ثالثاً: «لجنة نشر الدعوة»، ووفقا للائحة فإنها «تعني بإرشاد المجتمع النسائي بنشر الدعوة فيه وتقديم النفع العام، وتشجيع الفضائل، ومحاربة الرذائل، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وصبغ المجتمع بالصبغة الإسلامية وكسب الأنصار والمساهمة في إعداد الداعيات».

رابعاً: «لجنة الزهروات»، وتهتم «بالمساهمة في غرس العقيدة والقيم الإسلامية الصحيحة في البنات بوجه عام للمرحلة العمرية من 4-12 سنة، واكتشاف ورعاية الموهوبات منهن، خاصة بنات الإخوان.

خامساً: «لجنة طالبات الإعدادي والثانوى»، وتختص بالعمل على الإرتقاء الشامل إيمانيا، وسلوكيا وثقافيا، ودعويا، وعباديا، بطالبات الإعدادي والثانوي العام، والفني، والأزهري، ومن هن في نفس المرحلة العمرية، وخاصة بنات الإخوان منهن، كما يحضهن على التفوق الدراسي والمهني والحياتي.

وقد شمل البند الرابع من اللائحة الخاصة بالهيكل التنظيمي لـ«قسم الأخوات» ثلاث نقاط كالتالي:

1- يتم تشكيل القسم وفقا لما ورد في الإطار الحاكم لعمل الأقسام، واعتماده من الأستاذ المشرف، ومكتب الإرشاد.
2- يقوم القسم بتشكيل لجان فنية وبحثية مركزية، بالتنسيق مع الأقسام الفنية للمساعدة على أداء مهامه واعتمادها من الأستاذ المشرف.
3- يقوم القسم بتوزيع مجالات عمل القسم ولجانه الفنية والبحثية على أعضائه واعتماده من الأستاذ المشرف.

وجاء البند الخامس والأخير من اللائحة تحت عنوان «كيفية التصعيد للمستويات التربوية»، وتضمن أيضاً ثلاث نقاط ممثلة في:

1- يتم التصعيد عن طريق لجنة من الأخوات ذوات الخبرة التربوية يشكلها مجلس إدارة الشعبة بإشراف مسئول أخوات الشعبة، ووفق الشروط، والمواصفات والإجراءات، التي يضعها القسم لكل مستوى تربوي، ويعتمدها مكتب الإرشاد.
2- التزكية من مجلس إدارة الشُعبة، وموافقة المنطقة، وفق الضوابط، والإجراءات التي يضعها المكتب الإداري، بعد تحقيق أهداف المنهج التربوي للمرحلة بما يناسب الشريحة.
3- الاعتماد من المكتب الإداري مع اجتياز الإجراءات والاختبارات الدورية التي يضعها ويشرف عليها المكتب الإداري.

ولم تتطرق اللائحة من قريب أو بعيد إلى ما طالبت به الأخوات من تصعيدهن لمكتبي الشورى والإرشاد بالجماعة، والمكاتب الإدارية، فقد وضعت فقط لتهدئة غضبهن من نظرة التهميش التي تعانيها داخل الجماعة.

وثائق التظيم النسائي للإخوان

شاهد أيضاً

القرضاوي ومرسي

عاجل| أنباء عن إصابة القرضاوي بأزمة ونقله للعناية المركزة في حالة حرجة

عصام الحوت تواردت أنباء من مصادر قطرية عن إصابة الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي بأزمة صحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: