الرئيسية / سلايدر / أعرفهم: تفاصيل قيادة مشايخ حزب النور لمعسكرات الجهاد المسلح في سوريا
قيادات حزب النور في سوريا
قيادات حزب النور في سوريا

أعرفهم: تفاصيل قيادة مشايخ حزب النور لمعسكرات الجهاد المسلح في سوريا

كتب عمرو فاروق

قاد عدد من عناصر الدعوة السلفية، وذراعها السياسي حزب النور بمحافظة الإسكندرية، التي يتزعمها الشيخ ياسر برهامي، لجان الإفتاء الشرعي للكثير من الفصائل المسلحة داخل سوريا.

وتعتبر الدعوة السلفية بالإسكندرية، بؤرة مهمة لاستقطاب العناصر الشبابية المتشددة، وتوريدها إلى معسكرات القتال والتدريب المسلح، الموالية للفصائل المقاتلة داخل سوريا والعراق، منذ 2012، لاسيما مرحلة ما بعد سقوط حكم الإخوان بمصر، في يونيو 2013.

غالبية العناصر السلفية التي تتلمذت على يد ياسر برهامي ومحمد إسماعيل المقدم، داخل الدعوة السلفية بالإسكندرية وحزب النور تم توظيفهم كمرجعيات شرعية للكثير من الفصائل المقاتلة داخل سوريا والعراق.

إقرأ أيضا 

سلسلة أعرفهم: تاريخ حركات العنف المتدين 1- تنظيم جيش محمد 1972

مثل تنظيم «داعش»، وتنظيم «القاعدة»، و«كتائب الفرقان»، و«حركة أحرار الشام»، و«جبهة فتح الشام»، و«جبهة النصرة» سابقا والتي تحولت لـ «هيئة تحرير الشام»، ويتزعمها أبو محمد الجولاني.

قيادات حزب النور في سوريا1
قيادات حزب النور في سوريا1

محمد ناجي تلميذ برهامي المقرب

أول هذه المرجعيات الشرعية كان محمد ناجي، المكنى بـ «أبو اليقظان المصري»، أحد أبرز قيادات حزب النور السلفي، داخل سوريا.

والتي انتقل إليها، عام 2013، واستقر بمدينة حلب السورية، ومكث مدة طويلة لم يخرج خلالها إلى جبهات القتال بل ظل ينتقل من مسجد إلى آخر، ومن مقر إلى آخر لإعطاء الدروس وإلقاء الخطب الوعظية، ويطلق على نفسه «داعية إلى الله من أرض الشام».

إقرأ المزيد 

سلسلة أعرفهم.. 2- جماعة التبليغ والدعوة المدرسة الأولى للمتطرفين

في بداية انتقال «أبو اليقظان المصري» إلى سوريا، رفض انتقاد نائب ريئس الدعوة السلفية بمصر ياسر برهامي، وكان يمتنع عن الكلام عند ذكر اسمه، وكان يتواصل مع برهامي، عبر تطبيق سكايب من سوريا.

ترك «أبو اليقظان المصري»، حركة «أحرار الشام»، بعد يوم واحد فقط من إصدار المجلس الشرعي في الحركة فتوى تُجيز التنسيق مع الجيش التركي، من أجل قتال تنظيم «داعش» شمالي حلب، وأعلن انشقاقه تعليقاً على عملية «درع الفرات».

ويعد «أبو اليقظان»، حالياً، أحد أبرز شرعيي الجناح العسكري في «هيئة تحرير الشام»، التي يتزعمها أبو محمد الجولاني، وأفتى خلال الاقتتال بين «هيئة تحرير الشام» وحركة «أحرار الشام»، وتحديدا في يوليو2017، بجواز قتل جنود حركة «أحرار الشام».

 موجهاً رسالة لمقاتلي الهيئة قائلا: «اضرب في الرأس وسأكون المسؤول عن ذلك يوم القيامة»؛ وفق قوله.

قيادات حزب النور في سوريا2
قيادات حزب النور في سوريا2

أبو شعيب المصري ابن مستشار وزير الأوقاف

الثاني هو طلحة المسير، المكنى بـ«أبو شعيب المصري»، أحد المرجعيات الشرعية الجهادية، التي تربت في أحضان حزب النور والدعوة السلفية التي يتزعمها الشيخ ياسر برهامي بالأسكندرية.

و«أبو شعيب المصري»، أو طلحة المسير، هو نجل الدكتور محمد المسير، أستاذ العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين، وعضو اللجنة العلمية الدائمة للعقيدة والفلسفة، بجامعة الأزهر.

والمستشار السابق لوزير الأوقاف المصري، عام 1992م، وعضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة، والذي وافته المنية في 2 نوفمبر 2008، ودفن بقرية كفر طبلوها مركز تلا بمحافظة المنوفية حيث مسقط رأسه.

تخرج طلحة المسير، المكنى بـ«أبو شعيب المصري»، في كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وتتلمذ على يد مشايخ الدعوة السلفية بالإسكندرية، وهرب إلى سوريا.

وتحديداً إلى مدينة حلب قبل قدوم المرجع الشرعي«أبو اليقظان المصري» في مطلع عام 2013، واشترك في المعارك الدائرة هناك، مع فصيل حركة «أحرار الشام»، وكانت لديه تجارب وخبرات جهادية سابقة.

كان «أبو شعيب المصري» شديد الخلاف مع ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بمصر، وأصدر كتاباً بعنوان «سياسة الخبال.. جنايات العمل السياسي لسلفية الإسكندرية»، هاجم من خلاله برهامي، وقيادات الدعوة السلفية.

ياسر برهامي
ياسر برهامي

وكان «أبو شعيب المصري» يخرج إلى تركيا بشكل دائم لتجديد إقامته بها، وكان يسافر من تركيا إلى قطر أكثر من مرة ليلتقي بزوجته.

وكان في بادئ الأمر لا يخرج عن طوع المكتب الشرعي لحركة «أحرار الشام»، وكان يتبع أوامره، واستلم العديد من الملفات الشرعية داخل الحركة.

خاصة في مسائل الغنائم الخاصة بالمعارك، وبدأ بعدها بالتفرد في آرائه وتذمر على المكتب الشرعي، آنذاك.

انشق «أبو شعيب» عن حركة «أحرار الشام» في سبتمبر 2016، حيث أصدرت الحركة قبل انشقاقه بياناً أعلنت فصله من مكتب «الإرشاد والدعوة» التابع لها، معلنة أن آراءه الشرعية لا تمثل الحركة، وأنه فرد عادي في صفوفها.

لينضم إلى «هيئة تحرير الشام»، التي يتزعمها أبو محمد الجولاني، وعمل مسؤولاً شرعياً بها.

وفي أبريل 2017، وقعت مناظرة شهيرة بين «أبو شعيب المصري»، وأيمن هاروش، المقرب من حركة «أحرار الشام»، وتناظر الطرفان حول عدة قضايا.

طلب فيها «هاروش» منه تفنيد اتهامه السابق له بأنه يخالف النص ويتطاول على أقوال العلماء، حيث احتد النقاش بن الطرفين حول مسألة تفضيل الدولة «الكافرة العادلة» على الدولة «المؤمنة الظالمة».

حيث فضل «هاروش» الأولى بشرط عدم الموالاة، فيما اعتبر «أبو شعيب» أن الحاكم المؤمن الظالم الفاجر أفضل من غيره.

كتب «أبو شعيب المصري»، الكثير من المقالات والأبحاث المتعلقة بالحالة الجهادية، في المواقع والمنتديات الجهادية، وأصدر مطوية في الشام بعنوان: «لماذا نقاتل بشار؟».

شريف هزاع الشهير بـ أبو أيوب المصري

الثالث: شريف هزاع، المكنى بـ«أبو أيوب المصري»، المولود في مدينة القاهرة عام 1957، ودرس الحديث والدراسات الإسلامية في المدينة المنورة في السعودية، ويعرّف نفسه حاليا بأنه طالب علم مصري على أرض بلاد الشام.

كان شريف هزاع، قد عمل مدرّساً في معهد جماعة التوحيد والجهاد في بيشاور الأفغانية، إلى جانب منصبه كمسؤول للدعوة السلفية، وعضو لجنة الإصلاح في الدعوة السلفية، في مصر، التي يتزعمها ياسر برهامي، وتتمركز بمدينة الإسكندرية.

عرف شريف هزاع، بمعارضته لنظام الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، وشارك في ثورة 25 يناير2011.

دخل إلى سوريا في سبتمبر2012 مروراً بمدينة إسطنبول التركية، واستقر بداية وصوله سوريا في مدينة حلب.

انضم إلى جبهة «فتح الشام»، «النصرة» سابقاً، التي انضمت فيما بعد مع عدد من الفصائل وكونت «هيئة تحرير الشام»، بزعامة أبو محمد الجولاني.

حيث عمل قاضياً، وتولى مهمة «مدرس شرعي للمرابطين على الجبهات» في قبل أن يعلن استقالته وانشقاقه، بعد هجوم الجبهة على «الفرقة 13» التابعة لـ«الجيش الحر»، معتبراً الهجوم «غير مقبول أو مبرر».

تصدّرت فتوى هزاع خلال «اقتتال إدلب»، بأن العناصر الجهادية التابعة لـ«هيئة تحرير الشام»، المقتول في النار قولا واحدا، أما جندي جبهة «أحرار الشام»، المقتول في الجنة، وشهيد لدفعه صيال المعتدي.

وكانت وسائل الإعلام خلطت بين شريف هزاع، المكنى بـ«أبو أيوب المصري»، وبين عبدالمنعم عز الدين علي البدوي، المكنى بـ«أبو حمزة المهاجر»، والذي ولد عام 1968 بمحافظة سوهاج.

وانضم للجماعة الجهادية التي أسسها أيمن الظواهري في عام 1982 وعمل كمساعد شخصي للظواهري، والتحق بمعسكر «الفاروق» المسلح، تحت قيادة أسامة بن لادن، بأفغانستان، عام 1999 ، وتخصص في صناعة المتفجرات.

شاهد أيضاً

“دونالد ترامب” يتعرض لانتقادات عقب إعلانه سحب القوات الأمريكيه من سوريا

كتبت  هبة سعد  تعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لانتقادات كثيرة عقب قراره بإعلان سحب القوات الأمريكية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *