الرئيسية / بيئة ومجتمع / الأسرة والطفل / بوابة الوقائع تقدم نصائح للأمهات فى كيفية التعامل مع عناد الأطفال
عناد الأطفال وكيفية التعامل معه
عناد الأطفال وكيفية التعامل معه

بوابة الوقائع تقدم نصائح للأمهات فى كيفية التعامل مع عناد الأطفال

تقدمها آلاء شهدى

غالبا معظم الأمهات بيتكلموا عن المشاكل لكن محدش بيدور فى الأسس إلى لو طبقناها مش هيحصل مشاكل ومنها مشكلة عناد الأطفال .

عناد الأطفال .. يعنى إيه طفلك عنيد؟

لو طلبنا من الأمهات يقولوا يعنى إيه طفلى عنيد، هتلاقى معظم ردودهم ملخصها الآتى: ابنى مبيسمعش الكلام، بيعمل حاجات غلط ويصر عليها حتى الضرب مبقاش يجيب نتيجة.

يعنى كأن العناد معركة بين طرفين، انتى كأم بأوامرك وطفلك كشخصية مستقلة وحريته فى تنفيذها من عدمه وتنفيذ رغباته.

وما يجول فى رأسه من خيالات وتصورات، يعنى الطفل بيلجأ للعناد لما بيحصل صدام بين أوامر الكبار ورغباته

كلما أصبحتى أم عنيدة فى إجباره على تنفيذ أوامرك كلما كان طفلك أكثر عندا فى رفضها.

يعنى الوالدين هم السبب فى تأصيل العناد عند الأطفال

وبكده الموضوع وضح إن المشكلة فينا مش فى أولادنا ولو نهيت الكلام هنا هيكون كافى.

الفرق بين عناد الأطفال والرفض

قبل عمر سنتين لا يملك الطفل الاستقلالية الكافية علشان كدة مينفعش نسميه عناد. ممكن نسميه رفض أو ممانعة.

العناد موقف وسلوك يبنى عليه إحساس بالاستقلالية ونمو للتصورات الذهنية والرغبات ويبدأ الطفل يكون له رأى ويعبر عنه.

وممكن من عمر سنتين نبدأ نسميه عناد مع إن الافضل أن نطلق عليه إصرار أو إرادة ويعتبر مرحلة طبيعية من مراحل عمر الطفل.

ولو لم يتم التعامل معه بشكل سليم وصحيح واستخدمت إسلوب الإجبار والطفل نفذ المطلوب ولكن رأيه لم يتغير وتم كبته.

فممكن يتحول لعنف وكل ده هيتخزن ويظهر فى سن المراهقة على هيئة تمرد ورفض لأى أوامر

إيه هى أنواع عناد الأطفال ؟

١- عناد الإصرار والإرادة:

 وده عناد مستحب جدا وبيؤكد الثقة بالنفس عند الأطفال ويجب أن نشجعه، زى أن طفل يأكل بنفسه ويلبس نفسه أو يعمل أى حاجه بنفسه

٢- العناد اللى مش بيكون مدرك عواقبة، يعنى يصر على حاجة وهو مش مدرك عواقبها أو نتايجها السلبية.

زى إنه يصر ياخد معاه حاجة كبيرة أو ثقيلة وتكون مش مناسبة للخروجة.

أو إنه يتأخر فى موعد نومه، أو انه يصر يروح المدرسة أو الحضانة بالبيجامة

و الطريقة الصحيحة فى التعامل مع النوع ده من العناد هو الحوار الوقتى والمرونة والتفاهم ودفء المعاملة والحنان الحازم واوضح عواقب اللى هيعملة ولو أصر خليه يتحمله

٣- العناد مع النفس: يعنى مثلا مياكلش عند علشان إجبار مامته أو يلبس فى البرد لبس خفيف وكأنه بيعاقبها.

والتصرف السليم هنا أنك ولا كأن حصل حاجة وتخليه يظن أن الرسالة لم تصل لك علشان يعرف إنه سبب أذى لنفسه.

وهدفه إنه يعاقبك لم يتحقق لأنك أصلا مأخدتيش بالك، فهيبطل بالتدريج يلجأ للأسلوب ده

٤- العناد السلوكى: وده إن الطفل يكون صفة فيه المعارضة ومشاكسة الأخرين وده بيكون ناتج عن تعامل الوالدين الخطأ مع الثلاث أنواع السابقة من العناد.

وحله الصبر والتحمل والتعامل بشكل سليم وعدم استعجال النتائج وهيتعلم الطفل مع الوقت إن مش دى الطربقة الصح لتحقيق مطالبه

إيه الأسباب اللى بتخلى الطفل يعند ؟

١- إصرار الأب والأم على أن ينفذ الطفل أوامرهم حتى لو الطفل معترض وشايفه لا يناسبه

٢- رغبة الطفل فى إثبات نفسه واستقلاليته واكتشاف نفسه وقدرته على التأثير

٣- الطفل بيرفض اللهجة القاسية فى التعامل وإعطاء الأمر فبيعند، الطفل بيحب ويتقبل الرجاء والمرونة وإحساسة بإنه مخير

٤- تقييد الطفل بأوامر مش ضرورية فيضطر يعند، زى مثلا أنه لازم يلبس هدوم لايقه على بعضها.

أو أنه لازم يلبس جاكت ضخم علشان البرد وده هيكتفه ومش هيعرف يلعب، مع انك ممكن تلبسه لبس تانى يدفيه لكن يكون مريح فى الحركة.

٥- الاستجابة المتكررة لسلوك العناد يخلى الطفل يتخذه وسيلة لتحقيق رغباته بعد كده.

٦- أحيانا الطفل بيتعلم العناد من الأب والأم لما بيصروا على تنفيذ طلباتهم فيتعلم يرفض بنفس قوة اصرارهم

إزاى نحل مشكلة العناد ؟ وازاى نتعامل مع أولادنا علشان ميحصلش عناد؟

١- نتجنب بقدر الامكان كثرة الأوامر ونخليها على هيئة طلبات

٢- اعمل نفسك مش واخده بالك فى حال العناد البسيط وكونى متسامحة ومرنة معاه.

يعنى مدخلش معركه على حاجه ماتستاهلش مادام اصر عليها وهى حاجه مفيش منها ضرر، سبيه يمشى كلامه ومفيش مشكله لو كلامك ممشيش.

بعض الأمهات هتقول بس لازم يتعود يسمع كلامى، انتى لما تحترمى ابنك وتحترمى رغباته هو كمان هيحترم رغباتك ووقت الضروره هيسمع كلامك لأن الطريقة دى بتخلق جو من التفاهم والإحترام المتبادل

٣- اطلبى منه أى حاجه بعبارات جميلة يعنى مثلا ممكن يا حبيبى تعمل كذا؟

أو خديه فى حضنك وامدحية على أى حاجة بسيطة عملها وبعد كدة أطلبى الطلب وخليه يحس أنه طلب مش أمر

٤- متطلبيش منه الطلب وتصيغيه بطريقة إنك متوقعه رفضه، يعنى متقوليش هتعمل كذا ولا لأ

٥- كلميه كأنه شخص كبير ووضحى له النتائج السلبية اللى هتنتج عن أفعاله

٦-عدم وصفه بالعناد على مسمع من أى شخص وأو مقارنته بأطفال أخرين

٧- امدحى طفلك على أى تصرف إيجابى حتى لو بسيط

٨- لا تعطيه طلبات كتيير فى نفس الوقت يعنى مثلا بلاش نقول غير هدومك واستحمى وخلص أكلك وإعمل الواجب، كده مفيش حاجه هتتعمل

٩- مكافأة الطفل لما يعمل طلباتك والمكافأة نوعان معنوى ومادى فنوعى بينهم

الموضوع محتاج شوية صبر وطولة بال بس هتخلى العلاقة بينك وبين طفلك رائعة وهتستمتعى بلحظات حواركم بعد كده

 الأمهات كتير بيتصوروا إن من التربية الصح عدم تحقيق كل طلبات الطفل علشان ميطلعش مدلل ونفسده.

ولكن تحقيق رغبات الطفل ممكن استغلاله بشكل ذكى وسليم فى بناء شخصية الطفل، وبناء علاقة قوية بينك وبينه

الطفل يوميا عنده عشرات الرغبات تعاملى مع كل رغبه على أنها فرصه تعلميه بيها حاجه هتحسى إنك فى لعبة.

وبالتجربه والتكرار هتلاقى نفسك بتطلعى ردود أفعال سليمة وبشكل عفوى وتلقائى دون عناء وتفكير.

الموضوع مش محتاج غير إنك تعرفى شوية أسس وتصبرى وتطولى بالك على تطبيقها مع طفلك ولا تستعجلى النتايج.

بس كونى على يقين إنك بتعملى الصح، ممكن لما تلاقى مفيش نتايج سريعه تظنى إن ابنك مينفعش معاه الكلام ده.

وتتوقفى عن التطبيق وتيأسى وده مش صح لأن حل مشكلة العناد يتطلب الصبر والحكمه وعدم الإستسلام والتركيز على الحل مش على المشكلة.

مهم أوى وانتى بتطبقى انك تكونى متأكدة أن الحال اللى وصله الطفل هو بسبب الأسلوب الخاطئ اللى تم التعامل معاه بيه.

وأن الأمر كلما ازداد سوء دل على مدى الخطأ فى التعامل

من السهل جدا أنك ترفعى صوتك وتشخطى وتخلى نظرتك حادة وتحرمى وتعاقبى وممكن كمان تضربى.

كل ده سهل جدا ومش محتاج مجهود ولا ذكاء وأى شخص يقدر يعمله.

لكن تأكدى إن النتيجة اللى بتحصلى عليها هى مجرد طاعة مؤقتة.

ومع أول إحساس بالقوة وعدم الإحتياج هتلاقى تمرد ورفض مش هتعرفى تتعاملى معاه

 الطفل صلصال يسهل جدا تشكيلة وتدارك الأخطاء اللى حصلت معاه بس برده كل ما تأخر هذا التدارك كل ما كان هناك أثر سلبى على الطفل حتى بعد حل المشكلة

بنلاحظ احيانا إن العناد عند الطفل بيظهر ويختفى على حسب المكان والشخص اللى بيتعامل معاه.

وده بسبب أن الطفل ذكى جدا وبيعرف يدرس البيئة المحيطة علشان يقرر السلوك اللى هيعمله علشان يقدر يحقق رغباته.

والطفل لا يعنيه إن كان السلوك صح ولا غلط ولكن ربنا خلقه وفطره على تحقيق أهدافه بإصرار وإرادة.

يعنى ابنك طبيعى جدا وبينمو وفقا للفطرة اللى ربنا خلقه بيها وتدخلنا بشكل خاطئ هو اللى بيخلى الأمر يسوء

أسئلة حول عناد الأطفال

أم ممكن تقول أنا طفلى بقى هدفه يمشى كلامه حتى لو كلامه ده عكس اللى هو عايزاه أصلا.

هو طفلها كان فى البداية بيعند علشان يحقق رغباته والتعامل الخاطئ وصل به لأنه بقى يعند علشان يثبت استقلاليته.

ويثبت أنه موجود وله رأى وتأثير حتى لو بقى عنده ده مبيحققلوش رغباته، هو عايز يقول ((احترموني)) فالحل إنك تحترميه

أم ممكن تقول أنا بعمل كل الكلام ده بس المدرسه والمجتمع والأقارب بيلخبطوا كل اللى بعمله

عمرنا ما هنقدر نعزل الطفل عن المحيط الخارجى وكمان عمرنا ما هنقدر نخلى المحيط الخارجى كله على مزاجنا.

لكن لو كل أم قدرت إنها تبنى علاقة قوية مع طفلها مبنية على الاحترام والتفاهم تأكدى إنك هتكونى المؤثر الأقوى على طفلك

أم ممكن تقول طفلى بيعند فى كل حاجه وأنا وأبوه بنضربه ضرب جامد وبرده مفيش فايدة

انتى سلكتى طريق الإجبار والإرهاب وكده كده هيجى اليوم اللى هتنفذ فيه الوسائل دى.

غيرى الطريق وغيرى الإسلوب تتغير النتائج وسيلة الضرب حتى لو فى صوره بسيطة بيقلل من تقدير الطفل لذاته وبيخليه يشعر بأنه مهدد وغير أمن

أم ممكن تقول أنا طول النهار ماشيه ورا ابنى احيله واقنعه علشان ياكل ويلبس ومفيش فايدة

 فرق كبير بين المحايلة والحوار والتفاهم، مش مطلوب منك تحايلى ابنك مطلوب منك توضحى النتايج السلبية وتخليه يتحمل مسئولية أخطاءه.

وممكن فى أوقات تكونى حازمة ولا تبدى أسباب بس ده بعد ما يكون اتعود منك على إحترام رغباته فبقى فى رصيد ثقة

التربية أسس ومبادئ كل أم بتتعلمها وتطبقها مع طفلها بطريقتها الخاصه وفقا لحاجات كتير.

زى مستوى العند اللى وصل له الطفل وقدر الثقة اللى بين الأم وطفلها.

وبالتجربة والمحاولة الأم بتقدر تعرف مفاتيح التعامل مع ابنها وفقا للأسس السابقه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *