الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
الرئيسية / أحوال العاشر /  بالفيديو: وليد هلال: الدولة رفعت يدها عن دعم الصناعة والعامل أصبح عبئا على المستثمرين
جمعية مستثمرى العاشر
جمعية مستثمرى العاشر

 بالفيديو: وليد هلال: الدولة رفعت يدها عن دعم الصناعة والعامل أصبح عبئا على المستثمرين

كتبت بسنت عبدالمنعم

أثار وليد هلال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمرى العاشر من رمضان، جدلا كبيرا بطرحه عددا من القضايا الهامة الخاصة بعملية الاستثمار فى مصر وخاصة العاشر من رمضان.

جاء ذلك على هامش زيارة محافظ الشرقية ممدوح غراب لجمعية المستثمرين، أمس الثلاثاء، بحضور عدد من مستثمرى المدينة وأعضاء مجلس الأمناء.

 وتحدث “هلال” عن المعوقات التى تواجه عجلة الاستثمار بالمدينة ومد جسور التعاون بين المستثمرين والمحافظة.

وقال صاحب شركات الهلال والنجمة الذهبية “إن الصناعة تنهار ولايوجد ناتج قومى للبلد ونحن حاليآ بهذا الوضع لا ننتج نحن فقط نقوم بإنتاج عمال وشقق وطرق لكن لا يوجد إنتاج فعلى نستطيع من خلاله أن نقوم بتدوير إقتصاد البلد الذى لن يدور سوى بالإنتاج”.

مؤكدا أن “كل فرد عليه أن يأتى آخر اليوم ويقوم بإحصاء ما قام بإنتاجه” مستشهدآ بتجربة الصين الإنتاجية بأن كل فرد منتج فى نهاية يومه يقوم بإحصاء ما قام بإنتاجه يوميآ مما اسفر عن وجود ربح قومى رفع من المستوى المعيشى مما ادى لزيادة الدخل مستفهمآ لماذا لا نستغل مواردنا الإستغلال الامثل لزيادة الإنتاج مما يؤدى بالتبعية لزيادة الدخل.

وقال “هلال” إنه لامانع من متابعة الجانب الاجتماعى مثل تطوير الطرق والمدارس وغيرها، ولكن يجب الاهتمام بالصناعة أولا، واصفا جمعية المستثمرين بأنها بيت الصناعة.

 وقال نائب رئيس جمعية المستثمرين “مدينتنا التى تعد دار الصناعة والتى تحمى الصناع والمستثمرين بها مشكلات كبيرة للغاية فمنذ قليل قال أحد الحضور إن مدينة العاشر من رمضان هى أكبر وأقدم مدينة صناعية بالشرق الاوسط فى الوقت الراهن وبالوضع الحالى أصبحنا أقدم مدينة صناعية فقط”

مواصلا “منذ سنوات كنا أكبر مدينة صناعية الآن عدد كبير من المصانع أغلقت وصناعات كثيرة اندثرت نحن الصناع أصبحنا كارهين لها فعندما عزمنا على المجىء والاستثمار بالمدينة كنا سعداء للغاية”.

وقال “هلال”  “بدأت مصنعى عام 1986 ب200 عامل أصبحت العمالة الآن بالمصنع 2000 عامل وينتابنا الشعور بالسعادة  ونحن نزود وحداتنا الإنتاجية اليوم عند عرض حاجة المصنع لعمال إضافيين نقول لهم ابحثوا لنا عن اى حل بديل فأصبح العامل عبء علينا وسبب ذلك وبكل واقعية أن الدولة رفعت يدها كاملة وأصبحت لا تدعم العامل لا صاحب العمل.

 ونحن بحاجة لرفع الأعباء عنا ولسنا بحاجة لأموال يجب توفير مستشفى لمعالجة العمال بدل من ان أصبحت التكلفة مضاعفة على عاتق صاحب العمل نحن كشركة نقوم بمعالجة العمال على حسابنا بآلاف الجنيهات.

 بحاجة لطرق مهيئة وخطوط مترو بدلا عن الطرق المكسرة وحاجتة الدائمة لصرف سولار وعمل صيانات بإستمرار.

 نحن بحاجة ماسة لرف الاعباء حتى نتمكن من تعيين العمال والخريجين كل عام  مطالبآ محافظ الشرقية بمحاولة الشعور بمشاعر صناع هذه المدينة.

شاهد الكلمة كاملة على الرابط

شاهد أيضاً

محافظ الشرقية

بعد توقف 15 عاما.. الشرقية تنهي 40 مشروعا للصرف بالمحافظة

قال الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، إنه تم الانتهاء من 40 مشروعا للصرف الصحي ضمن 65 مشروعا كانوا متوقفين منذ عام 2005.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: