الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
الرئيسية / آراء حرة / أمير أبورفاعى يكتب: كلهن فاشلات
أمير أبورفاعى
أمير أبورفاعى

أمير أبورفاعى يكتب: كلهن فاشلات

مقالات الوقائع| آراء حرة أمير أبورفاعى

فشلن بجدارة… حصلن على أعلى درجات الرسوب… حطمن الأرقام القياسية فى معدل الإخفاق… ولم يعين بعد، فاشلات… كلهن فاشلات.

لم يعين يوماً أن محاولتهن ما هى إلا مجرد خيالات صبيانية لن تجد طريقها لتلهب حماسة فى صدر ناضج بالفطرة.

 فلم تكن يوماً تلك المساحيق التى أخفت المعالم الحقيقية لتحرك نظرته العميقة التى توارثها عبر أجيال احترف خلالها ألا تعلو إنطباعاته تقاسيم وجهه، فهو متمرس على ذلك بفطرة يعتز بها.

لم تكن يوماً تلك الأيدى الممدودة إليه حاملة أوراق عملات متعددة لتحرك شهوته فى الثراء.

 فهى فى نظره مجرد أوراق إكتسبت من طابعيها صبغة الأهمية لما أهالوه حولها من إدعاءات بالإمتلاك.

هكذا كان يراهن و هن يراودنه عن نفسه طمعا في، بريق بين عينيه.. عذوبة فى حديثه.. إصرار كامن بداخله على النجاح.

لم يعين أن مساحقهن و أوراق عملاتهن ماهى إلا وهم و زيف لا يملئان ذرة من قلب و عقل و عين لا ترى سوها.

هن فاشلات…

فعشقه له نقش على جدارن معابد فرعونية حفرت منذ آلآف السنين، إختلف الباحثون و المؤرخون حول تحديد عمرها و كم مضى عليها!!!

فمنهم من يقول أن هذا النقش يرجع إلى سبعة آلاف سنة، ومنهم من يقول عشرة، و منهم من عجز عن تحديد الوقت.

 فاكتفى بالخشوع والخضوع لعظمة تاريخ أسره وإستحوذ عليه.

هن فاشلات..

فعشقه لها كأسطورة يونانية، حاولوا تجسيدها فى فيلم سينمائى لتأخذ المشاهد إلى عالم السحر و الخيال!!!

فاختلف النقاد حول فيلمهم، فمنهم من تحدث عن صعوبة مشاهد العشق اللامتناهى.

 ومنهم من تحدث عن زيادة الخيال فى الرواية، ومنهم من عجز عن فهم الأسطورة، فاكتفى بالمشاهدة.

وبينما هو يتابع فشلهن وإختلاف الباحثين والمؤرخين والنقاد حول عشقه لها.

 اكتفى هو بعشقها والذوبان فى هواها، محتفظا وحده بتاريخ وعمر أسطورته التى وضعها الله فى قلبه قبل أن يكون فى عالمهم.

هكذا يرى حبه لها.. فهل تعى؟!!!

إنها وطنه.. إنها مصر.

فلا تخشى يوماً مساحيقهن وأوراق عملاتهن، فهن مجرد خيالات يا وطنى.

شاهد أيضاً

تشريع القوانين بين العدل والإنصاف

أحمد عبدالعليم يكتب عن: مشروعية القانون وحتمية العدل

أراء حرة| مقالات أحمد عبدالعليم     بصرف النظر عن الجدل الفلسفي الدائر حول طبيعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: