أخبار عاجلة
الرئيسية / سلايدر / بالصور… أشبال الشطرنج يحفرون أسمائهم وسط الكبار ويحلمون بتمثيل مصر فى الخارج

بالصور… أشبال الشطرنج يحفرون أسمائهم وسط الكبار ويحلمون بتمثيل مصر فى الخارج

كتبت سارة أبو طالب

تظهر دوما مشكلة عدم وجود نشاط آمن ومناسب للأطفال ولذلك حرص عدد من أولياء الأمور على شغل أوقات فراغ أولادهم وخاصة فى فترات الإجازة من خلال لعبة الشطرنج.

 ولكن بعد رؤية أثر تلك اللعبة ذات المجهود الجسدى الضئيل ولكن مجهود ذهنى عال زاد اتجاه الآباء والأمهات لتعليم أبنائهم هذه اللعبة بجانب بعض الألعاب الرياضية.

وفى هذا الاطار قالت الأستاذة حنان أحمد، أم لطفلين مشاركين فى بطولة العاشر الدولية للشطرنج دورة الشهيد الدرديرى، إن اقبال أكبر ابنائها فى سن المراهقة بجانب اهتمام زوجها بالشطرنج منذ سنواته الجامعية.

 والصدفة البحتة المتمثلة فى فتح أكاديمية لتعليم الشطرنج فى نادى وادى دجلة، هيئت هذه الظروف الجو العام لاتجاهها لتعليم أبنائها لعبة الشطرنج.

وكان سبب اختيارها لتلك اللعبة هو اعتمادها على المجهود الذهنى والتفكير فى النقلات قبل القيام بها وأثر ذلك على التحصيل الدراسى لأولادها، بالرغم من أنهم بدأوا منذ وقت قريب إلا أن مدرسيهم قد لاحظوا هذا التغيير والاختلاف.

أما عن شعورها قبل البطولة فتقول إن الأم تشارك أبنائها الشعور بالتوتر ورهبة الموقف ولكن هذه الرهبة تقل فى كل مرة عن التى سبقتها.

ومن أسباب سعادتها وتمسكها بالشطرنج هو أثره الملحوظ على شخصيات أبنائها، فابنتها “مريم”، طالبة بالصف السادس الابتدائى ومشاركة فى البطولة، لم تكن تتملك جرأة التحدث مع الغرباء أو مباراة من هم أكبر منها سنا قبلا.

وأكدت الأم على استكمال ممارسة أبنائها للشطرنج بجانب رياضات أخرى مختلفة آملة أن تراهم من الأبطال مثلا أحمد عدلى وأشرف شاكر يوما ما.

بينما اختلفت بداية الشطرنج فى منزل “علا عبد المنعم” فابنها “عمر” ومنذ سن صغيرة هو من طلب وألح على والدته أن تشترى له هذه اللعبة.

 على الرغم من عدم معرفته بقواعدها وخططها. حتى ينصحها زملائها فى العمل بأحد المكتبات بالقرب من مقر عملها تقدم عدد من الأنشطة المختلفة ومنها الشطرنج.

وكان سبب اختيارها لهذه اللعبة هو اعتمادها على التركيز نظرا لفرط حركة ابنائها ورغبتها فى وجود مخرج لطاقاتهم.

 وهو ما وجدته فعلا فى ممارستهم للشطرنج وخاصة بعد مشاركتهم فى عدد من البطولات المختلفة فحصل أكبر أبنائها “عمر” مؤخرا على المركز الثامن فى بطولة الجمهورية للشطرنج السريع.

  أما عن ابنتها “مريم” والتى فازت بالمركز الحادى عشر فى بطولة الجمهورية فكانت رافضة للعبة فى البداية لاهتمامها بالألعاب الجسدية أكثر.

 إلا أن حسن استيعابها ومستواها الجيد فى ممارسة اللعب كانا سببين يتمسك كل من مدربها ووالدتها باستكمالها فى اللعبة على مدار ثلاث سنوات حتى الآن.

11111111111

وذكرت الأم أن ابنتها بعد أول مرة تعلمت فيها اللعبة عادت قائلة: “إذا كان لديك مشكلة ففى بامكانى أن أحلها” نظرا لما تعلمته من القدرة على التفكير والبحث عن الحلول و المخارج من الأزمات.

 مما ساعدها على تطبيق ذلك فى لعب كرة القدم ووضع خطط لتخطى لاعبى الفريق المنافس.

وتقول والدة مريم وعمر أصبحت لعبة الشطرنج محط اهتمام الأسرة كلها، فالابن يلعب الشطرنج عبر الانترنت ليطور من نفسه دوما.

 والأم تتابع المواقع والصفحات المهتمة باللعبة مثل صفحة الاتحاد المصرى للشطرنج، حتى أنها عرفت عن بطولة الشهيد أحمد الدرديرى للشطرنج بالعاشر من رمضان من خلال هذه الصفحات وأشتركت من خلالها لأبنائها.

وبعد رؤية اثر اللعبة الملحوظ على طفليها، حرصت “علا عبد المنعم” أن يتجه اقربائها وزملائها فى العمل إلى تعليم أبنائهم الشطرنج ايضا.

مؤكدة على أثرها فى كل نواحى حياتهم سواء كان التحصيل الدراسى أو ممارسة الرياضات الأخرى أو حتى المواقف الحياتية العادية.

يذكر أن بطولة العاشر الدولية الشطرنج السريع تقام فى نسختها الثانية باسم الشهيد العقيد الدرديرى بنادى الصفوة بالعاشر من رمضان، تحت إشراف الاتحاد المصرى للشطرنج برئاسة  الدكتور أشرف الجندى و برعاية أكاديمية أونو للشطرنج ومؤسسة الوقائع للإعلام والنشر والتدريب.

شاهد أيضاً

محافظ القليوبية ورئيس الاتحاد

برعاية المحافظ والاتحاد.. عودة بطولة القليوبية الدولية للشطرنج في يوليو المقبل

عصام الحوت استقبل الدكتور علاء عبدالحليم مرزوق محافظ القليوبية بمكتبه بديوان عام محافظة القليوبية، الدكتور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: