الرئيسية / أحوال العاشر / هل تنقذ تبرعات قيادات مستقبل وطن إهمال الملف الصحى بمدينة العاشر
قيادات العاشر من رمضان
قيادات العاشر من رمضان

هل تنقذ تبرعات قيادات مستقبل وطن إهمال الملف الصحى بمدينة العاشر

كتب – عصام الحوت

تعانى مدينة العاشر من رمضان محافظة الشرقية من أزمة كبيرة وضخمة فى الملف الصحى، خاصة بعد إغلاق مستشفى التأمين الصحى الوحيد بالمدينة.

وقد وصلت أزمة الصحة فى المدينة إلى عدم وجود ثلاجة لحفظ الموتى، فاضطر الأهالى إلى نقل موتاهم إلى ثلاجات بلبيس والزقازيق والمراكز والمدن المحيطة.

إقرأ أيضا

العاشر مدينة تبحث عن مشرحة.. الأهالي يعانون الإهمال الطبي أحياء وأموات

وارتفعت أصوات أهالى مدينة العاشر من رمضان بالصراخ إلى كافة المسئولين حتى نجح أحد شباب المدينة وهو المهندس عمرو الشيخ رئيس مجلس إدارة مركز شباب الأمل حاليا، فى توصيل صوت سكان العاشر إلى الرئيس السيسى نفسه.

حيث طالب الشيخ الرئيس بالتدخل أثناء أحد المؤتمرات الشبابية العام الماضى، فقام الرئيس بتحويل ملف مستشفى التأمين إلى القوات المسلحة ما أعطى أملا لأهالى العاشر فى حل الأزمة.

ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، حيث أعلنت القوات المسلحة وبعد زيارات عديدة ودراسات وأبحاث من الهيئة الهندسية أن المستشفى لاتصلح لإعادة الهيكلة نظرا لسوء حال أساساتها ووالبنية التحتية لها.

أمانة حزب مستقبل وطن بالعاشر تنظم قافلة طبية مجانية للكشف على 2500 مواطن

وبعد توقف مشروع إعادة ترميم وهيكلة المستشفى العام الوحيد فى العاشر، اتجهت الأنظار إلى الكيانات القوية فى مدينة العاشر ومنها جمعية المستثمرين ومجلس الأمناء وحزب مستقبل وطن.

ومنذ فترة ليست ببعيدة بدأ عدد من قيادات العمل العام بالعاشر فى توجيه أنظارهم إلى كارثة الملف الصحى بالمدينة فقام بعضهم بأخذ مبادرات فردية فى محاولة لحل الأزمة.

إقرأ أيضا

أمين مستقبل وطن بالعاشر يتبرع بتجهيز وحدة غسيل كلوى لخدمة أهالى المدينة

بدأها المهندس أحمد الخطيب صاحب مدارس الخطيب الخاصة وأمين العضوية بحزب مستقبل وطن والذى تبرع بتجهيز بنك للدم وثلاجة حفظ موتى على حسابه الخاص لخدمة أهالى مدينة العاشر من رمضان.

ثم قام المهندس مدحت شهاب أمين حزب مستقبل وطن بمدينة العاشر بالتبرع بمصاريف التجهيزات اللازمة لإنشاء وحدة للغسيل الكلوى بالعاشر من رمضان.

كما تم التعاون بين مديرية صحة الشرقية ومجلس أمناء العاشر وجمعية المستثمرين على تحويل مركز طبى الحى التاسع إلى مستشفى مصغر للطوارئ لخدمة أهالى العاشر.

إقرأ أيضا

محافظ الشرقية يرفض تقنين أوضاع محلات العاشر من رمضان والخطيب يتعهد بإنشاء بنك الدم

كل هذه الخطوات جيدة وتصب لصالح أهالى المدينة بالتأكيد ولكن يبقى السؤال هل تكفى المبادرات الفردية لحل أزمة مجتمعية كبيرة مثل عدم وجود مستشفى عام مجانى لخدمة ما يقرب من مليون مواطن داخل مدينة العاشر من رمضان؟

شاهد أيضاً

عودة دورى كرة القدم الشعبية.. المجاورة الـ70 بالعاشر تنظم بطولة الاحياء

اعلن مجموعة من اهالى المجاورة الـ 70الاسكان الاجتماعى  بمدينة العاشر من رمضان تنظيم دورى للمجاورات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: