الرئيسية / سلايدر / مصائب قوم عند قوم فوائد.. هزيمة مصر تنعش اقتصاد الكافيهات.. الكرسي بـ 10 جنيه
الجماهير المصرية تتابع المباراة في المقاهي
الجماهير المصرية تتابع المباراة في المقاهي

مصائب قوم عند قوم فوائد.. هزيمة مصر تنعش اقتصاد الكافيهات.. الكرسي بـ 10 جنيه

بوابة الوقائع عصام الحوت

على طريقة مصائب قوم عن قوم فوائد، انتعش السوق الاقتصادى للكافيهات والكافتريات ومحلات الفراشة، وحقق أصحابها مكاسب مالية مع لهفة المصريين على مشاهدة ومتابعة مباريات كأس العالم خارج المنازل.

خاصة فى ظل الإذاعة الحصرية لقناة بي إن سبورت القطرية والتى وصل الاشتراك بها لـ 1800 جنيه في شهر المونديال، ورغم الخسارة التى حققتها مصر خلال مبارتها بالأمس أمام الدب الروسى والحزن الذى خيم على المصريين، كان الفائز الأول في المباراة، هم أصحاب هذه الكافتيريات والمقاهى، بجانب الفنانين والنجوم وشركات الإعلانات الذي استغلوا المناسبة بشكل تجاري.

فى كل محافظات مصر وقت إذاعة مباراة مصر وروسيا، تجد الكل فى الشوارع والأندية، وكأن مصر خرجت كلها تشجع المنتخب على المقاهى والكافيتريات، كما استعدت الأندية ومراكز الشباب التابعة لوزارة الرياضة والكافيهات للمباراة بزيادة عدد الكراسى.

وأمتلأت الكافتريات بالأسر والشباب، ووصل إيجار الكرسى من الفراشة لـ5 جنيهات بعد أن كان سعره جنيهان فقط، ليقوم صاحب المقهى أو الكافيه بتأجيره لعملائه بمبالغ تراوحت من عشرة إلى عشرين جنيه، بينما أسعار المشاريب تبدء من  10 جنيهات فصاعدا.

الكرسي بـ 10 جنيه

ومع زيادة عدد الكافيهات للضعف تقريبا، تحولت الشوارع المصرية إلى استاد مفتوح، وتحولت ممرات المولات والمناطق السكنية لمقاهى استعدادا لكأس العالم، وورفع قائمة الأسعار ليكون فنجان القهوة من 5 جنيهات إلى 10 جنيهات وزجاجة المياه من 3 جنيهات إلى 5 جنيهات والعصائر من 10 إلى 20 جنيها على حسب نوعه.

وطبعا هناك كافيهات الغلابة وأخرى للصفوة، وكل يجد ضالته فى المكان الذى تتابع فيه المباراة.

بالتوازى مع انتعاش السوق الاقتصادى للكافيهات، تجد أيضا محلات الفراشة اشتغلت الضعف من تأجير تركات الفراشة والشوادر وأفرع الإضاءة والكشافات

أما النوادى فتجدها قد استعدت للمباريات بوضع شاشات للعرض، حيث اكتظت النوادى بالرواد وانتعشت الكافتيريات داخل النوادى التى تضاعفت معها الأسعار مع زيادة الطلب، فى حين استقرت الأسعار فى بعض النوادى الأخرى.

وفى المقابل وقف بائعو الزمامير والأعلام والطبول يروجون لبضائعهم بالقرب من أماكن التجمعات والكافيهات، فحجم الشراء يزيد مع المبارايات.

ووسط هزيمة مصر أمام روسيا خرج الشعب المصرى حزين من المباراه فيما حصد أصحاب الكافيهات ثمن المشروبات التى تضاعفت مع زيادة عدد المشاهدين.

أما أصحاب مكاتب الدعاية والإعلان فقد قاموا بتأجير شاشات العرض مقاس4 فى 6 متر لمدة شهر بقيمة 6 آلاف جنيه فى حين أن تأجيرها فى العادى لا يتجاوز 150 جينها فى اليوم.

وشركات الاعلانات أمثال شركات الاتصالات الأربعة وشركات الأعلانات الكبرى التى وضعت لافتات التشجيع فى كل مكان وحررت الأعلانات لأصحاب هوس الكورة.

كذلك فقد استفاد النجوم من هذا اللقاء حيث سافرت طائرة خاصة محملة بهم إلى روسيا ليظهروا أمام الكاميرات دعما للمنتخب المصري وهو الأمر الذي ظل يتكرر طوال السنوات الماضية في مناسبات مختلفة.

شاهد أيضاً

كيليان نجم المباراة

مراهق فرنسا الصغير يطرد ميسي من المونديال وينتظر رونالدو في ربع النهائي

كتب يوسف عبدالعزيز نجح المنتخب الفرنسي في تخطي عقبة المنتخب الأرجنتيني بعد الفوز المستحق بأربعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *