الرئيسية / حال البلد / الجيش الليبي يعثر على قبر عمر سرور نجل الداعية المصري رفاعي سرور في درنة
الإرهابي عمر رفاعي سرور
الإرهابي عمر رفاعي سرور

الجيش الليبي يعثر على قبر عمر سرور نجل الداعية المصري رفاعي سرور في درنة

وابة الوقائع| وكالات

أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي على عثورها على مقبرة الإرهابي المصري وأحد مؤسسي تنظيم المرابطون، عمر رفاعي سرور وأسرته في أحد أحياء مدينة درنة الليبية.

وقال سالم الرفادي، قائد غرفة عمليات عمر المختار في درنة، أن قوات الجيش الوطني الليبي، عثرت على قبر الإرهابي المصري عمر رفاعي سرور، والإرهابي سفيان بن قمو، في أحياء مدينة درنة، مؤكدا أن الأخير قتل على يد قوات الجيش الليبي.

ولم يكشف المسؤول الليبي توقيت مصرع الإرهابي المصري، لكن شقيقة الإرهابي كشفت أنه قتل في مواجهة مع قوات الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر في يونيو الماضي.

وعلى صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، قالت ولاء رفاعي سرور، شقيقة الإرهابي، المسئول عن مذبحة الواحات ودير المنيا، إن الأسرة تأكدت من مقتل شقيقها عمر في مدينة درنة بليبيا في الخامس والعشرين من رمضان الماضي.

وقالت مصادر أمنية مصرية أن عمر رفاعي سرور، من مواليد العام 1970، ويعتبر أحد قيادات تنظيم القاعدة ويكنى بـ”أبو عبد الله المصري”، وشغل منصب القاضي الشرعي للتنظيم، وكذلك منصب المفتي الشرعي لمجلس مجاهدي درنة، الذي خطط لعدد كبير من العمليات الإرهابية في مصر.

وأفادت معلومات أخرى أن الإرهابي القتيل كان شريكا للإرهابي وضابط الجيش المفصول هشام عشماوي في تأسيس تنظيم المرابطون المتواجد في درنه والموالي لتنظيم القاعدة، حيث أشرف على تنفيذ عملية الواحات ومذبحة دير المنيا، كما كان أحد أبرز أنصار المرشح الرئاسي السابق حازم صلاح أبو إسماعيل، وعمل على تأسيس حركة “حازمون” في مصر قبل هروبه إلى مدينة درنة الليبية بعد ثورة 30 يونيو.

وتعددت الروايات حول مقتل عمر سرور، منها أنه قتل بصحبة زوجته الجديدة وأبنائه في غارة جوية، ومنها أنه فجّر نفسه وعائلته رافضا الاستسلام للقوات التي حاصرته.

ويقول منير أديب، الباحث في تاريخ الحركات المتطرفة لـ”العربية.نت”، إن عمر سرور هو الابن الأكبر للشيخ الراحل رفاعي سرور، أحد أهم رموز وقادة الجماعات المتطرفة في مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *