الرئيسية / برة الحدود / حزب العمال يحاول منع جونسون من إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق
حزب العمال البريطاني
حزب العمال البريطاني

حزب العمال يحاول منع جونسون من إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

ترجمة نورا أحمد عطية

قال حزب العمال المعارض، الخميس، إنه سيطرح مناقشة طارئة في البرلمان الأسبوع المقبل لمحاولة منع رئيس الوزراء بوريس جونسون من إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق.

حيث تتجه المملكة المتحدة نحو أخطر أزمة دستورية منذ عقود بعد أكثر من ثلاث سنوات من تصويت البلاد في استفتاء لمغادرة الكتلة.

 حيث تقوم المملكة المتحدة بمواجهة الاتحاد الأوروبي بشأن الخروج البريطاني، الذي من المقرر أن يحدث في غضون شهرين فقط.

وأعلن «جونسون» غضبه على المعارضين للخروج وذلك لعدم الاتفاق بشأن «بريكست» أمس الأربعاء، فقام بإصدار أمر بوقف البرلمان لمدة شهر تقريباً.

ولقد وصف «جون بيركو» رئيس مجلس النواب في البرلمان هذا الموقف بالغضب الدستوري لأنه انفعل على البرلمان الذي يبلغ من العمر ثمانمائة عام.

إقرأ أيضا

ملكة بريطانيا تعلق البرلمان.. وجونسون يستعد لخروج بريطانيا من التركست آخر أكتوبر

وقال «جيريمي كوربين» زعيم حزب العمال إنه بمجرد عودة البرلمان من عطلته الصيفية يوم الثلاثاء، سيبدأ حزبه بسن تشريع ضد الخروج البريطاني.

وأوضح «كوربين» للصحفيين إن ما سنقوم به هو محاولة منع «جونسون» سياسيا من تنفيذ الخروج بدون اتفاق.

مضيفا: «إن هذا البلد معرض لخطر الانهيار في الحادي والثلاثين من أكتوبر من دون عقد صفقة». «يجب أن نوقف ذلك وهذا بالضبط ما سنفعله يوم الثلاثاء القادم».

كان تحرك «جونسون» لتعليق البرلمان لفترة أطول من المعتاد موضع ابتهاج من قِبَل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ولكنه أثار انتقادات شديدة من قِبَل بعض المشرعين البريطانيين، بما في ذلك بعض من حزب جونسون المحافظ الحاكم، ووسائل الإعلام.

أزمة بريطانيا واحتمالية خروجها بدون اتفاقية

بعد سنوات من المفاوضات الشاقة وسلسلة من الأزمات السياسية منذ صوتت المملكة المتحدة بنسبة 52% إلى 48% لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016 يظل الخروج البريطاني معلقا .

وتتراوح الخيارات في 31 أكتوبر بين خروج ودي أو استفتاء آخر.

وحث وزراء الاتحاد الأوروبي بريطانيا على اختيار الخروج البريطاني المنظم، حيث أعرب البعض عن القلق من تعليق جونسون على البرلمان فذلك يزيد من خطر حدوث انقسام فوضوي.

لقد توقع خبراء الاقتصاد على نطاق واسع أن الخروج البريطاني بدون اتفاق من شأنه أن يوجه ضربة مدمرة للاقتصاد البريطاني.

فقد ارتفعت التقلبات إلى عنان السماء لمدة ثلاثة أشهر، الأمر الذي يشير إلى أن التجار يستعدون للمزيد من تقلبات الأسعار بين الآن وتاريخ خروج بريطانيا المتوقع في 31 أكتوبر.

 كما تأتي توقعات «جيه بي مورغان» احتمال خروج بريطانيا بدون صفقة إلى 35% من 25%.

وكان ديفيد فروست، المفاوض عن الخروج البريطاني لدى جونسون في بروكسل لإجراء محادثات مع المفوضية الأوروبية التنفيذية يوم الأربعاء.

ولكن وزير الخارجية الهولندي ستيفان بلوك قال إن الجانبين لم يتمكنا من تجاوز الانقسامات.

فلقد تأخر تاريخ الخروج عن الموعد المحدد لخروج بريطانيا الأصلي في التاسع والعشرين من مارس عندما حاولت تيريزا ماي سلف جونسون عبثاً حشد المشرعين وراء شروط الانسحاب البريطاني.

واردف جونسون إنه يبحث عن اتفاقية خروج مناسبة مع الاتحاد الأوروبي ولكنه وعد بأن البلد سيغادر في 31 أكتوبر بصفقة انسحاب أو بدونها.

هذا وأن الجدول الزمني الضيق يجبر المعارضين على للخروج البريطاني بدون اتفاقية ويجبر البرلمان العمل في غضون أربعة أيام من الشهر المقبل.

وقال جيكوب ريس موج، أحد أنصار الخروج البريطاني والمسؤول عن إدارة أعمال الحكومة في البرلمان، إن المعارضين يؤدون اسوأ مالديهم

هذا وان هناك أغلبية صغيرة ضد الخروج البريطاني بلا اتفاق في مجلس العموم المؤلف من 650 مقعدا، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان معارضو جونسون داخل الحزب المحافظ سيسقطون حكومته بالتصويت بحجب الثقة.

وقال ديفيد جوكي المشرع المحافظ: «يبدو أن الأسبوع القادم هو الفرصة الوحيدة التي سيتاح للبرلمان أن يحتفظ ببعض السيطرة على هذه العملية وضمان أن يكون له رأي قبل أن نغادر دون التوصل إلى اتفاق».

شاهد أيضاً

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

البرلمان يسيطر علي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

كتبت سارة أبو طالب صوت النواب في البرلمان للسيطرة علي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: