الرئيسية / حال البلد / هل توافق الحكومة المصرية على دفن حسين سالم في تراب مصر؟
وفاة حسين سالم
وفاة حسين سالم

هل توافق الحكومة المصرية على دفن حسين سالم في تراب مصر؟

كتب عصام الحوت

بعد ساعات من إعلان وفاة حسين سالم رجل الأعمال المقرب من نظام مبارك، في مدريد، أثار تصريح أسرته حول وصيته بدفنه داخل مصر، العديد من التساؤلات والجدل.

حيث تساءل المصريون حول مدى استعداد الدولة المصرية للموافقة على دفن رجل الأعمال الراحل في مصر، خاصة مع تورطه في العديد من قضايا الفساد.

فقد اشتهر رجل مبارك الاقتصادي وصديقه المقرب بعلاقاته الدولية والمحلية والتي أثارت الجدل خاصة مع وورد اسمه في عدد من قضايا الفساد.

وفاة حسين سالم في إسبانيا

وحتى هذه اللحظة لم تحدد أسرة رجل الأعمال الراحل حسين سالم مكان دفن جثمانه سواء في العاصمة الإسبانية التي مات فيها ويحمل جنسيتها أو في مصر حسب رغبته الأخيرة.

حسين سالم وابنته ماجدة
حسين سالم وابنته ماجدة

كانت السيدة ماجدة نجلة رجل الأعمال البالغ من العمر 85 عاما، أعلنت وفاته في ساعة متأخرة من أمس الاثنين إثر تدهور حالته الصحية حيث كان يعاني من أمراض الشيخوخة.

من هو حسين سالم؟

ولد حسين سالم في 11 نوفمبر عام 1933، والتحق في بداية حياته بالقوات الجوية المصرية وعمل ضابطًا بالمخابرات العامة.

ويعد سالم أحد أبرز مؤسسي مدينة شرم الشيخ، حيث كان أول من استثمر فيها عام 1982، كما كان سببا رئيسيا حول ارتباط مبارك بها.

فقد كان يعتبر حسين سالم أحد المقربين من الرئيس الأسبق حسني مبارك وأسرته ونظامه

مبارك وصديقه
مبارك وصديقه

ثورة يناير وسقوط رموز نظام مبارك

هرب حسين سالم إلى إسبانيا التي يحمل جنسيتها منذ عام 2008، في أعقاب ثورة 25 يناير 2011 وسقوط نظام مبارك وتنحيه عن الحكم.

طالبت مصر إسبانيا بتسليمه رغم حصوله على الجنسية الإسبانية عام 2008 على خلفية اتهامه في قضايا رشوة وغسيل أموال واستيلاء على المال العام.

ألقت السلطات الإسبانية القبض على حسين سالم في يونيو 2011، بناء على طلب من الحكومة المصرية حينها وخضع للمحاكمة أمام محكمة مدريد.

حسين سالم وعمر سليمان
حسين سالم وعمر سليمان

قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل

إلا أن محكمة مدريد أطلقت سراحه بكفالة مالية، لكن القضاء المصري أصدر حكما غيابيا عليه وأولاده في أكتوبر 2011 بالسجن 7 أعوام بتهمة غسيل الأموال.

كما صدر ضده حكم غيابي آخر في مارس 2012 بالسجن 15 عامًا بعد إدانته في قضية تصدير الغاز إلى اسرائيل بأقل من أسعاره العالمية وإهدار المال العام.

كما أصدر القضاء المصري ضده ونجله حكمًا جديدا بالسجن المشدد 15 عامًا لكل منهما في الاستيلاء على 35 فدانًا من أراضي الدولة.

وفي مايو 2012 وبعد مباحثات دبلوماسية وقضائية وافقت المحكمة الإسبانية على تسليم «سالم» وأولاده إلى مصر لمثولهم للمحاكمة.

 ولكن تم تعليق القرار حتى الفصل في الدعوى التي رفعها مدعيًا أن قرار تسليمه ينتهك حقوقه الدستورية في إسبانيا.

وفي عام 2014 صدر ضده وأولاده حكمًا جديدا بالسجن 10 سنوات لكل منهم في قضية تتعلق ببيع الكهرباء بالأمر المباشر.

وفاة حسين سالم
وفاة حسين سالم

أحكام البراءة والتصالح

في فبراير 2015، أصدر القضاء المصري حكما ببراءة حسين سالم وسامح فهمي، وزير البترول الأسبق و5 متهمين آخرين في قضية تصدير الغاز لإسرائيل.

وبعد مفاوضات استمرت أكثر من عامين توصل حسين سالم إلى اتفاق مع الدولة المصرية للتصالح في قضايا اتهامه بالفساد مقابل تنازله عن 75% من إجمالي ثروته وممتلكاته.

ووفقًا للتصالح تم وقف قرار الضبط والوضع على قوائم ترقب الوصول لسالم وأسرته داخل مصر وخارجها، ورفع أسمائهم من قوائم تجميد الأموال بالخارج.

استغل حسين سالم وأولاده التصالح لإعادة الإجراءات في الدعاوى القضائية التي صدرت فيها أحكام غيابية ضدهم.

شاهد أيضاً

النائب المتهم

«النواب» يوافق على رفع الحصانة عن نائب بالاسكندرية لاتهامه في قضايا رشوة

عصام الحوت وافقت اللجنة التشريعية في مجلس النواب على رفع الحصانة عن النائب صلاح عيسى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: