مما أسفر عن وقوع إصابات بين المصلين إثر اقتحام قوات إسرائيلي، باحات الأقصى؛

وذلك لتفريق آلاف المصلين المعتصمين داخله.

واعتصم المصلون في المسجد، للحيلولة دون اقتحام المستوطنين للأقصى في أول أيام عيد الأضحى،

الذي يتزامن مع يسمى ذكرى ما يسمى ذكرى”خراب الهيكل”

ومن حانبها، أفادت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس،

أن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى في رحاب المسجد الأقصى

بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله،

تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”.

ومن اللافت أن اٌقيمت صلاه عيد الأضحى في وقت تأخر ساعة عن المعهود في المسجد،

وذلك بناءً على دعوة مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين،

بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه في أول أيام العيد.